مدد القضاء العسكري الإسرائيلي، اعتقال الفتاة الفلسطينية عهد التميمي حتى 31 يناير/كانون الثاني الجاري لـ”استكمال التحقيق معها”، للمرة الخامسة منذ احتجازها.

وفي جلسة لمحكمة عوفر الإسرائيلية غربي رام الله حضرها عدد من الدبلوماسيين الأوروبيين والناشطين الحقوقيين، قال القاضي العسكري في حكمه: “لم أجد بدا سوى باحتجازها إلى حين انتهاء الإجراءات القضائية”.
واعتبر القاضي أن “خطورة الجرائم التي اتهمت بها لا تسمح باللجوء إلى أي بديل آخر سوى احتجازها”.

وجاء تمديد اعتقال التميمي استجابة لطلب النيابة العسكرية بـ”استكمال الإجراءات بحقها” ومواصلة إعداد لائحة التهم المنسوبة لها.

ودخلت التميمي، حسب ما نقلته وكالة “الأناضول” التي حضر مراسلها الجلسة، إلى المحكمة مقيدة الرجلين واليدين، وأجابت عن سؤال بعض الصحفيين عن حالتها قائلة “تمام”، فيما خاطبها والدها باسم التميمي بالقول: “خليك قوية”.
واعتقلت القوات الإسرائيلية عهد التميمي فجر 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي، بعد انتشار مقطع فيديو يوثقها وهي تضرب، مع قريبتها نور التميمي، جنديين إسرائيليين في محاولة لطردهما من ساحة بيتها في قرية النبي صالح شمالي رام الله، يوم 15 من الشهر ذاته.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here