حملت أمانة العاصمة وزارة الصحة والبيئة مسؤولية غياب مراقبة محال بيع ماء الـ RO وفتحها دون إجازة صحية، فيما أكد مختصون أن أغلب أصحاب تلك المحطات يستخدمون مواد غير صحية في تنقية المياه مما قد يشكل خطراً على صحة المواطن .
وقال معاون مدير ماء أمانة بغداد إن “إغلاق محال محطات تصفية ماء الـ RO ليس ضمن مهامنا”، مشيرا إلى أن “مهام منح الاجازات تقع ضمن مسؤولية وزارة الصحة”.ولفت إلى أن “الوزارة لم تُحاسب أصحاب محطات تصفية الماء غير المجازين “. كما إن “أصحاب محطات تصفية الماء يعتبرون متجاوزين على ماء الاسالة”، مشيرة إلى أن “هؤلاء يستخدمون الماء بدون محاسبة ليصفوه ويبيعوه إلى المواطن”.
وأشار إلى أن “أمانة العاصمة وجهت دوائر بلدياتها محاسبة أصحاب محطات تصفية المياه كونهم متجاوزين على شبكات المياه”، مشيراً إلى أن “محال بيع الماء هم مخالفون لضوابط وتعليمات دوائر البلدية ووزارة الصحة”.
من جهته كشف مدير المركز الصحي في منطقة بغداد الجديدة الدكتور محمد طالب إن “الحبوب التي تصرفها المراكز الصحية إلى المواطنين لتصفية الماء تختلف عن الحبوب التي يستخدمها أصحاب المحال والخاصة بمحطات التصفية الأهلية”. وأشار إلى أن “الحبوب المستخدمة من قبل محطات الماء الأهلية تضر بصحة المواطن”، مؤكدا إن “هناك الكثير من المواطنين الذين عانوا من أمراض في أمعائهم سجلتهم إدارة المركز الصحي لفحصهم وأخذ عيناتهم من الدم لمعرفة الاسباب”.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here