تلقى سكان ولاية هاواي الأمريكية إنذارا من السلطات بخطر سقوط صاروخ بالستي وشيك على جزرهم ليتضح لاحقا أن الإنذار كان كاذبا.

وجاء في الإنذار الذي ظهر على شاشات الهواتف الذكية لدى أهالي هاواي وفي الأماكن العامة: “الخطر البالستي يقترب. ابحثوا عن ملجأ على الفور. هذا ليس تدريب”.
وبعد 38 دقيقة من ظهور البلاغ الخاطئ نشرت خدمة الطوارئ في هاواي نفيا أكدت فيه أن الإنذار البالستي أصدر عن طريق الخطأ.

كما نفت قيادة المحيط الهادئ في الجيش الأمريكي PACOM وجود أي خطر عسكري قد يتهدد هاواي.
وقدم حاكم ولاية هاواي، ديفيد أيج، اعتذاره للتحذير الخاطئ، معربا عن أسفه للحادث. وتعهد بتحسين إجراءات الإنذار حتى لن يتكرر ما حدث.

وأغضب الحادث، ولاسيما إبطاء السلطات في نفي صحة الإنذار المواطنين، إذ أشار البعض إلى أن مدة وصول الصاروخ البالستي إلى هاواي تساوي 20 دقيقة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.