نفى المتحدث باسم وزارة الصحة في إقليم كوردستان، الاتهامات التي أوردتها صحيفة ‹القضاء› التابعة لمجلس القضاء الأعلى العراقي، مؤكداً أنه لا يجوز لجهة رسمية أن تطلق الكلام جزافاً دونما أدلة ووثائق.

وكانت الصحيفة المذكورة قد أوردت في عددها الأخير، اتهامات عن تحول إقليم كوردستان إلى «مركز لتجارة الأعضاء البشرية»، وأن موقع التواصل الاجتماعي ‹فيس بوك› أصبح وسيلة مهمة في رواج هذه التجارة، حسب زعمها.

بصدد هذه الاتهامات، قال الدكتور خالص قادر، المتحدث باسم وزارة الصحة في إقليم كوردستان، لـ (باسنيوز): «لا يجوز لجهة رسمية أن تطلق الاتهامات جزافاً دونما أدلة ووثائق. فالخبر المذكور لا يرد فيه أي دليل أو اسم المشفى، ولا يوم وتاريخ العملية الجراحية ولا أي معلومة أخرى»، مؤكداً أن الصحيفة المذكورة «ليست وسيلة إعلام عادية حتى تنشر هكذا كلام دون أدلة».

وأوضح قادر، بالقول: «إننا في وزارة الصحة ننفي الاتهامات الواردة في الخبر بشكل قطعي .. لا يمكن أن يحدث أي شيء خارج القانون في مشافي إقليم كوردستان»، مستدركاً «تجري لدينا عمليات نقل الكلى .. لكن هناك فرق كبير بين هذه العمليات وما يتم زعمه خلال الاتهامات التي تسوقها الصحيفة».

وشدد، قائلاً: «مزاعم وجود تجارة الأعضاء البشرية هي اتهامات مشينة ولا أساس لها من الصحة»، وتابع «إن كان هناك أمر كهذا، يجب تقديم الأدلة والوثائق كي نقوم بدورنا بالتحقيق في الموضوع ونتخذ فيما بعد الأجراءات الصارمة اللازمة».

ورداً على ما ورد في صحيفة ‹القضاء› حول تصرف إقليم كوردستان بدون علم بغداد، قال قادر: «لسنا بوارد إعلام بغداد عن كل شيء نقوم به، نحن لدينا صلاحياتنا التي نتصرف بموجبها، وإن كان لدى بغداد أية أدلة ووثائق يجب أن ترسلها لنا، ومن ثم يتم الحديث حولها قبل نشرها».

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.