أعلنت اللجنة المنظمة لمهرجان #دبي_السينمائي الدولي عن تعديل هام، طرأ على الآلية الخاصة بعمل المهرجان الذي انطلقت أولى دوراته في عام 2004.

وعبر بيان صحافي أكدت اللجنة أن الاستراتيجية الجديدة للمهرجان تأتي في إطار مساعيها لدعم عملية النمو المتواصل دون إخلال بالأهداف التي انطلق من أجلها المهرجان.

وتأتي الاستراتيجية الجديدة استجابة للمتغيرات الجارية في مجال #صناعة_الأفلام على الصعيدين الإقليمي والعالمي، لذلك تقرر أن يتم تنظيم المهرجان بصفة دورية كل عامين، على أن تكون الدورة المقبلة للمهرجان في عام 2019، مع التأكيد على أن الدورة المقبلة ستكون علامة فارقة في تاريخ المهرجان، كونها الدورة الـ15 في تاريخ المهرجان الدولي.

ومن جانبه أكد جمال الشريف، رئيس مجلس إدارة لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي، أن المهرجان يواصل رسالته في ترسيخ مكانة #دبي كوجهة عالمية في #صناعة_السينما وإنتاج المحتوى الفني.

وأشار إلى كون الاستراتيجية الجديدة وما سيتبعها من تطوير في آليات العمل ستعظم من قدرة المهرجان على رفع مستوى مساهمته دفع معدلات الامتياز في هذه الصناعة محليا وإقليميا، وكذلك توسيع دائرة اختياراته للأعمال المشاركة ومنحه الوقت الكافي لعقد الشراكات بأسلوب مدروس.

مهرجان دبي عرض خلال الأعوام الماضية أكثر من 2000 عمل سينمائي منها 500 فيلم سينمائي عربي، وكان له دور في إنجاز أكثر من 300 فيلم من المنطقة، وبلغ عدد جوائزه أكثر من 200 جائزة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.