قال اثيل النجيفي محافظ نينوى السابق تعليقا على العملية الانتحارية في كركوك ليلة امس

بينما ينشغل العراقيون بالصراع السياسي والهروب من أزمة سياسية بافتعال اخرى تعيد داعش تنظيم عملها وتستعجل مراحلها الخمسة ويبدو انها قد جعلت من أطراف كركوك منطلقا رئيسيا لعملياتها ومن المتوقع ان يتسع الامر الى أطراف محافظة ديالى .
فبعد ان أطلقت داعش مرحلتها الاولى ( صيد الغربان ) .. من الواضح انها تنتقل الان الى مرحلتها الثانية التي تستهدف فيها المقرات الحكومية ومقرات الأجهزة الأمنية والحشد الشعبي والعشائري بهجمات صغيرة استعدادا للمرحلة التي تليها .
ومهما كانت الصراعات السياسية فان حرس نينوى متأهب تماما لوأد تلك التحركات في الموصل قبل انطلاقها ولدينا تنسيق عالي مع جميع الأجهزة الأمنية في نينوى ويعزل النزاعات السياسية عن عمله الامني .
الا انني لا ارى هذا المستوى من التنسيق بين القوى الموجودة في محافظات ومناطق اخرى من العراق .

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here