ارتفع عددالقتلى في تفجير الصومال بشاحنة مفخخة إلى 231 قتيلا وإصابة 275 آخرين.بينهم السفير القطري

 

فيما تفيد تقارير إعلامية بوقوع انفجارين في العاصمة مقديشو، أدى الأول، الذي وقع في تقاطع K-5 بالمدينة أمام فندق “سفاري”، إلى سقوط العدد الأكبر من الضحايا، إضافة إلى تدمير عدة مبان، وإشعال النار بعشرات السيارات.

بينما وقع الانفجار الثاني في منطقة “المدينة المنورة”، وأشارت الشرطة إلى أنها ألقت القبض على مشتبه فيه بزرع المتفجرات.

واعلن الاتحاد الوطني للصحافيين الصوماليين ان المصور المستقل علي نور سياد قتل في الانفجار، وان اربعة صحافيين آخرين اصيبوا.

ولم تعلن الحكومة الصومالية بعد الحصيلة النهائية لضحايا الحادث، الذي وصفه مراقبون بأنه “الانفجار الأقوى الذي شهدته مقديشو في تاريخها”.

وحتى الساعة (12:13 ت.غ) لم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن التفجير، إلا أن أصابع اتهام الحكومة تشير إلى حركة “الشباب” التي غالبًا ما تتبنى مثل هذه التفجيرات.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.