لم يقدم أي حزب من إقليم كوردستان قائمته للمفوضية إلى اليوم، بالرغم من أن الموعد النهائي لتسجيل القوائم هو الخامس عشر من شباط الجاري.

استعدادات الاتحاد الوطني الكوردستاني لإعداد قائمة مرشحيه بلغت مراحلها النهائية. فقد رفعت مراكز تنظيمات الاتحاد أسماء المرشحين إلى مكتب انتخابات الحزب، الذي شكل لجنة من ثلاثة أعضاء برئاسة مسؤول المكتب، شورش إسماعيل، قامت بتنظيم قائمة مختصرة سترفع إلى قيادة الاتحاد الوطني الكوردستاني للمصادقة عليها.

وأعلن عضو مكتب انتخابات الاتحاد الوطني، أحمد نملي”تم حسم أمر مرشحينا، ولم يبق إلا أن تتخذ قيادة الحزب القرار النهائي”.

وكان عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستان، شيخ جعفر مصطفى، قد أعلن في وقت سابق لإذاعة صوت أمريكا أنه مع عدم عقد مؤتمر الحزب والخلافات الداخلية والأحداث الأخيرة، لن يكون من السهل على حزبه إعداد قائمة مرشحيه. لكن عضواً قيادياً في الاتحاد الوطني يقول “أعددنا قائمة جيدة جداً”.

آلاء الطالباني، عضو مجلس النواب العراقي لثلاث دورات، التي أبعدت من منصب رئيس كتلة الاتحاد الوطني في المجلس بسبب تصريحات صحفية أدلت بها. وذكر مصدر في مكتب انتخابات الاتحاد الوطني الكوردستاني لـرووداو بأن “قسماً من مسؤولي الاتحاد يرفض ترشيح آلاء مرة أخرى، إلى جانب مجموعة أخرى أمضت فترة طويلة في بغداد”. لكن المعلومات المتوفرة تتحدث عن إعادة ترشيح ريزان شيخ دلير مرة أخرى، كما سيرشح عضو برلمان كوردستان، عزة صابر، لمجلس النواب العراقي.

من جانبه، أعلن عضو في مجلس قيادة السليمانية للحزب الديمقراطي الكوردستاني، رزكار أجي كوران، أن قوائم مرشحي الحزب عن المحافظات، خلا كركوك، تشرف على الانتهاء. وقال كوران: “هناك 26 لجنة نيابية، وهذه اللجان بحاجة إلى ذوي اختصاص وقد حاولنا توفير تلك الاختصاصات في قوائمنا”، وأضاف: “ليس مطلوباً أن يكون مرشحونا منتمين إلى الحزب الديمقراطي الكوردستاني”.

وقد علمت رووداو من عدد من مسؤولي الحزب الديمقراطي الكوردستاني أن الحزب قرر إعادة ترشيح نائب حالي واحد عن كل محافظة، وقد تمت إعادة ترشيح أشواق الجاف في السليمانية. وناصر هركي وبشير حداد وآزاد حمد أمين، نقيب صحفيي إقليم كوردستان، مرشحون عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني في أربيل. وفي دهوك تم ترشيح آرام بالطيي، وعبدالرحمن سبينداري، وشوكت سندي، وإحسان ريكاني عن الديمقراطي الكوردستاني.

وأكد بشير حداد ترشيحه، وقال “أبلغني الحزب الديمقراطي الكوردستاني هاتفياً بترشيحي لمجلس النواب العراقي”.

من جهته قال عضو المجلس السياسي للاتحاد الإسلامي الكوردستاني، مصطفى عبدالله، إنهم على أبواب الانتهاء من قائمة مرشحيهم، لكنهم اعتمدوا طريقة مختلفة للترشيح تقوم على أساس اختيار المرشحين من خلال الاقتراع السري من قبل تنظيمات الحزب “الأسماء التي وردتنا من المراكز والفروع نظمت في قائمة ولم يبق غير ترتيب الأسماء على القائمة”.

وأضاف عبدالله: “الوعي السياسي والتمكن من اللغة والوعي القومي والوطني شروطنا للترشيح”. وحسب المعلومات التي حصلت عليها رووداو فإن النائب الوحيد الذي أعيد ترشيحه من قبل الاتحاد الإسلامي هو الرئيس الحالي لكتلة الاتحاد الإسلامي في مجلس النواب العراقي، مثنى أمين.

أما مسؤول مكتب انتخابات الجماعة الإسلامية، هاوجين عمر، فيقول إنه تم حسم أمر قسم كبير من المرشحين، وقد أبلغت الجماعة الإسلامية المرشحين بشروطها و”قيل لهم بأن على المرشح دفع جزء من راتبه للحزب، وأن يتمتع بالوعي ويكون ذا اختصاص مناسب ومؤمناً بمنهاج وعمل الجماعة الإسلامية وذا تجربة جيدة”.

وتفيد المعلومات بأن الرئيس الحالي لكتلة الجماعة الإسلامية في مجلس النواب، أحمد حاجي رشيد سيعاد ترشيحه، وهناك من يتحدث عن ترشيح عضو برلمان كوردستان، سوران عمر.

ويقول المتحدث باسم التحالف من أجل الديمقراطية والعدالة، ريبوار كريم، إن التحالف لم ينته بعد من إعداد قائمته، وأضاف أنهم يطرحون سؤالين على من يطلب الترشح ضمن قائمتنا: “هل تنطبق عليه شروط المفوضية وقانون الانتخابات؟ وماذا سيقدم للشعب عندما يكون في مجلس النواب العراقي؟”

وقال ريبوار كريم إن تحالفه يشارك في انتخابات كركوك بقائمة مشتركة مع حركة التغيير والجماعة الإسلامية و”سيكون لكل واحد من الأطراف الثلاثة ثمانية مرشحين ضمن القائمة”.

أما عضو غرفة انتخابات حركة التغيير، بلين إسماعيل، فيقول بأنهم تلقوا السير الشخصية لثمانين شخصاً يريدون الترشح لكن الأمر لم يحسم بعد”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here