ازدحمت مواقع التواصل الاجتماعي بصورة مثيرة، جمعت بين أشهر “دعاة الحروب الأمريكيين”، الذين يشاركون حاليا في إعداد مسلسل درامي، يبث قريبا على قناة CBS.

وضم الاجتماع التحضيري للمسلسل كلا من وزراء الخارجية السابقين: هيلاري كلينتون وكولن باول حيث يشتهر كولن باول (2001-2005) بكونه أحد مهندسي حربي العراق وأفغانستان، إذ ظهر في خطاب شهير أمام مجلس الأمن وادعى حيازة العراق لأسلحة الدمار الشامل، الفرضية التي ثبت بطلانها لاحقا، ولكن بعد أن دمر العراق وجيشه واقتصاده، إثر الحرب. ومادلين أولبرايت، برفقة الممثلة الأمريكية، تيا ليوني، التي ستلعب دور البطولة في البرنامج الدرامي القادم.
كما ينطلق المسلسل الدرامي في شهر أكتوبر المقبل، حيث بني على أحداث حقيقية جرت خلال سنوات خدمة الوزراء الثلاثة، إذ تجسد فيه ليوني شخصية افتراضية لوزير خارجية أمريكي، قد تجمع بين سمات دعاة الحرب الثلاثة.

وبعد انتشار الصورة القياسي على الإنترنت، لاقت طيفا واسعا من الذم والانتقادات على تويتر وفيسبوك، أكثر بكثير مما حظيته من إعجاب وترحيب. ويعود السبب إلى الدور الكبير الذي لعبه كل من المسؤولين الثلاثة في إشعال 4 حروب دولية، دمرت وشتت وهجرت الملايين، عبر ثلاثين سنة مضت.

وتشتهر الوزيرة كلينتون (2009-2013)، بدورها المحوري في الحرب المدمرة التي شنها الناتو على ليبيا عام 2011، إذ كانت ممن شجع وأيد الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، على اتخاذ قرار التدخل العسكري هناك، وإنهاء حكم الرئيس معمر القذافي بالقوة.
أما مادلين أولبرايت، فقد خدمت كوزيرة للخارجية بين عامي 1997 و2001، إبان حكم الرئيس بيل كلينتون. وتشتهر بدورها التحريضي في ضرب الناتو ليوغوسلافيا عام 1999، الحرب التي استخدمت فيها مواد مشعة ما تزال تؤثر على صحة سكان البلاد حتى اليوم، ناهيك عن سقوط آلاف القتلى وكذلك الدمار الهائل الذي لحق بالبنى التحتية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.