تظاهر العشرات من موظفي العقود في وزارة الكهرباء بمحافظة بابل، للمطالبة بصرف مستحقاتهم المالية المتأخرة منذ 3 أشهر،

وفيما طالبوا بشمولهم بالحوافز والمكافآت ومخصصات الخطورة والزوجية، أكد مجلس المحافظة الوقوف مع مطالبهم وتبني إيصالها الى الوزارة في العاصمة بغداد.

وقال أحد المتظاهرين “نحن أصحاب  العقود في مديرية توزيع بابل وعددنا يتجاوز 300 عقد لم نستلم رواتبنا  منذ ثلاثة أشهر  أي 90 يوماً ونحن أصحاب عوائل واغلب يسكنون في دور ايجار كما اننا نعمل من الساعة الثامنة لغاية الثالثة مساءً  بأعمال ميدانية  خطرة وليس مكتبية وتحت أشعة الشمس وبتماس مع منظومة الكهرباء”.

كما ان اغلب العاملين هم مهندسون والراتب لا يتجاوز 500 ألف دينار، وتابع بالقول، “نحن غير مشمولين بالمكافآت والساعات الاضافية والزوجية والأطفال”، لافتاً “لقد راجعنا كثيراً من المسؤولين في قطاع الكهرباء وقد وعدونا خيراً ولحد الآن لم نستلم رواتبنا”.

وأضاف، إن “رواتب العقود المتاخرة فقط في قطاع التوزيع اما قطاعي الأنتاج والنقل في  الكهرباء فهي غير متأخرة وتصرف لهم شهريا”.

من جانبه أكد رئيس لجنة الكهرباء في مجلس محافظة بابل زهير الجوذري إن “مطاليب أصحاب العقود في توزيع كهرباء بابل بدفع رواتبهم المتأخرة لثلاثة أشهر مطاليب مشروعة لأنهم يقومون بأعمال ميدانية في قطاع الكهرباء”.

وأوضح الجوذري إن “هذا الموضوع اصبح من صميم أعمالنا لأنه يمس حياة العشرات من أصحاب العقود  وقمنا بالاتصال مع وزارة الكهرباء ووعدونا خيراً بحل اشكاليات الرواتب المتأخرة وإن الرواتب ستوزع قريبا”.

 

 

 

 

 

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here