كشف، عبد الكريم عمر،اليوم الثلاثاء، 7 آب 2018، عن عدد أسرى داعش لدى الإدارة الذاتية، مشيراً إلى أن الأسرى يحملون جنسيات 44 دولة.

وتحدث عمر عن وضع أسرى داعش لدى الإدارة الذاتية في شمال سوريا، قائلاً: “لدينا عدد كبير من داعش سواء كانوا مقاتلين أو عائلاتهم، وهؤلاء موجودون في مخيمات (روج، الهول، عين عيسى)”.

وأضاف أن “عدد مقاتلي داعش الأسرى يصل إلى أكثر من 500 عنصر، وبحسب آخر إحصائية قبل 20 يوماً فكان عدد نساء داعش حوالي 550، أما عدد أطفال الدواعش فيصل إلى ما يقارب 1200 طفل”.

وأوضح المسؤول في الإدارة الذاتية أن “أسرى داعش الموجودين لدينا هم من 44 دولة بالإضافة إلى السوريين”، مشيراً إلى أن “هؤلاء يشكلون عبئاً كبيراً علينا ومشكلة كبيرة أمامنا لأن دولهم لا ترغب في تسلّمهم”.

وأكد عمر: “نحن في هيئة العلاقات الخارجية لمقاطعة الجزيرة على تواصل مع الدول التي لها أسرى داعش لدينا”.

وأردف يقول: “في الفترة الماضية سلمنا عدد من الأسرى من النساء والأطفال من كازاخستان إلى روسيا، كذلك سلمنا حوالي 30 شخصاً إلى أندونيسيا، وقيادة وحدات حماية المرأة سلمت امرأة أمريكية لديها أربعة أطفال إلى مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي”.

ولفت إلى “نحن الآن على تواصل مع الحكومة الكندية باعتبارها ترغب في تسلّم جميع مواطنيها المعتقلين لدينا”.

وشدد عمر على أن “بعض الدول لا ترغب في تسلّم مواطنيها الدواعش وتطلب منا أن نقتل الأسرى الموجودين لدينا، وهذه مشكلة نواجهها، على العالم أن يعلم جيداً بأننا لا نقتل أحداً”.

وكشف الرئيس المشترك لهيئة العلاقات الخارجيّة في مقاطعة الجزيرة بأنهم عقدوا اليوم اجتماعاً مع المسؤولين الأمريكيين “بشأن مسألة أسرى داعش الموجودين لدينا وسبل حل المشكلة”.

وفي معرض رده على سؤال حول ما إذا كان هناك أسرى دواعش من الكورد أجاب عمر: “هناك دواعش كورد قدموا من تركيا وإقليم كوردستان كذلك من أوروبا، وقبل فترة أرسلنا عائلات وأطفال دواعش إلى السليمانية”، لافتاً إلى أنه “لا يوجد أسرى دواعش كورد من كوردستان سوريا لدينا”.

يشار إلى أن المراقبين يرون أن أسرى “داعش” الأجانب يشكلون “قنبلة موقوتة” في مناطق قوات سوريا الديمقراطية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.