كشف قس يقود مفاوضات الإفراج عن رهائن ومسؤول محلي، إن الخاطفين أفرجوا اليوم الاثنين عن آخر نحو 80 تلميذا أخذوا رهائن الأسبوع الماضي في هجوم على مدرسة غربي الكاميرون.

وفقا لوكالة “رويترز”، خطف مسلحون الأطفال ومدير المدرسة وبالغين آخرين في باميندا، وهي مركز في المنطقة المضطربة الناطقة بالإنجليزية في الكاميرون حيث يحارب انفصاليون لإقامة دولة تدعى أمبازونيا.

وأفرج عن معظم الأطفال الأسبوع الماضي لكن صبيين ومدير المدرسة وأحد المشرفين على عنابر النوم ظلوا رهن الاحتجاز.

وقال لويس بيجني وهو متحدث باسم حكومة المنطقة دون الخوض في تفاصيل “أستطيع أن أؤكد أن كل الرهائن أحرار”، كما أكد القس صامويل فونكي الذي كان يتفاوض على الإفراج عنهم بأن الخاطفين أفرجوا عن الجميع.

واتهم القس والجيش الكاميروني انفصاليين ناطقين بالإنجليزية بارتكاب جريمة الخطف، حيث أن منع الأطفال من الذهاب للمدرسة هو أسلوب مفضل للجماعات المسلحة التي تقول إن المدارس تستخدم لنشر الدعاية الحكومية.

ونفى متحدث باسم الانفصاليين ذلك، وقال إن الجيش الكاميروني هو الذي نفذ عملية الاختطاف

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.