2018

أصدرت محكمة عراقية حكماً قضى بإعدام القيادي اللبناني في تنظيم ” داعش الارهابي ” طارق الخياط الذي سلّمه الجيش الأميركي للسلطات العراقية منذ نحو سنة، قبل أن يُسلّموا مديرية مخابرات الجيش اللبناني ثمانية لبنانيين كانوا يقاتلون في صفوف التنظيم.
واشارت صحيفة “الاخبار” الى ان الخياط احتجّ على الحكم، متحدثاً عن منعه من التواصل مع عائلته.
وفي التفاصيل بحسب ما ذكرته الصحفية فان الخياط (46 سنة) مثل أمام محكمة عراقية أول من أمس. وقد وقف أمام القاضي بساقٍ واحدة (بُتِرت ساقه اليسرى في إحدى المعارك التي خاضها) ليعترف بأنّه كان المسؤول المالي لتنظيم “داعش الارهابي في عاصمته الرقّة.
الى ذلك لم يكن لدى الموقوف اللبناني الذي سلّمه الجيش الأميركي للسلطات العراقية محامٍ، فعيّنت هيئة محكمة بغداد محامياً له.
روى الخياط حكاية التحاقه بالتنظيم، قائلاً إنّه ترك لبنان قاصداً سوريا ليلتحق بالتنظيم بعد مشاكل واجهته في لبنان. وقد غادر الرجل الأربعيني مدينة طرابلس مصطحباً معه زوجته وابنيه عام 2014، ليعمل بصفة مسؤول عن مالية تنظيم “داعش” في قسم خالد بن الوليد في الرقة.
وذكر الخياط أنّه كان يتقاضى مبلغ 40 دولاراً شهرياً! وفي عام 2016، قُتل أحد أبنائه الذي لا يتجاوز الرابعة عشر من عمره أثناء قتاله في صفوف التنظيم. لم تكد تمرّ أشهر قليلة حتى قتل ابنه الثاني بقذيفة أثناء قتاله أيضاً.
ورداً على سؤال القاضي، أنكر الخياط أن يكون ضالعاً في التخطيط لتفجير طائرة الاتحاد الإماراتية فوق العاصمة الأسترالية سيدني العام الماضي الذي اتُّهم فيه أشقاؤه، علماً أنّ ملخّص التحقيقات الذي أرسله الجيش الأميركي لاستخبارات الجيش اللبناني يكشف أنّ الخياط اعترف بأنّه كان صلة الوصل بين خبير متفجرات في التنظيم المتشدد وأحد أشقائه (خالد) في أستراليا. جرى ذلك بعدما شكّلت حادثة مقتل ابنَي طارق، تحوّلاً كبيراً في حياة عائلة الخيّاط. وقتذاك حضر أشقاؤه إلى لبنان للمشاركة في العزاء. ومنذ ذلك الحين، تكثّفت الاتصالات بين خالد الشقيق الأكبر وشقيقه طارق الذي عبر تطبيق الـ«Wechat». ومن ثم خطط أشقاؤه، بحسب تحقيقات فرع المعلومات وقوات الأمن الأسترالية، لتفجير طائرة بواسطة عبوتين ناسفتين مخبأتين داخل لعبة باربي وفرّامة لحوم.
الى ذلك اشارت الصحيفة الى ان الخياط اشتكى أمام المحكمة العراقية للقاضي من آلام في ساقه جرّاء الإصابة التي تعرّض لها، قائلاً إنّه لم يخضع للعلاج ولم يُعطَ سوى مسكّنات للألم. واشتكى أن أحداً من السفارة اللبنانية في العراق لم يزره ومُنع من الاتصال بعائلته لأكثر من عام.
لم يطل الأمر كثيراً. رُفعت الجلسة ليُصدر القاضي حكمه بإعدام طارق الخياط. حكمه بالإعدام شنقاً. احتجّ الخياط على الحكم معتبراً أنّه حكمٌ ظالم لأنه لم يفعل شيئاً على أرض العراق.
وفي السياق عينه استجوبت المحكمة نفسها قريب الخياط اللبناني الأسترالي أحمد مرعي قبل أسابيع، لكنها لم تصدر حكماً بحقه، علماً أنّ الأخير كان التحق بـ”الدولة الإسلامية” في سوريا عام 2015. وكان مرعي قد مَثل في 19 أيلول الماضي، أمام المحكمة العراقية بساقٍ مقطوعة أيضاً جراء إصابته خلال أحد الاشتباكات قبل توقيفه. تلك كانت جلسة المحاكمة الأولى بعدما أوقفه الأكراد وسلّموه للجيش الأميركي الذي سلّمه بدوره للقوات العراقية.
ولفتت الصحيفة الى ان مرعي والخياط هما بين خمسة لبنانيين كانوا يقاتلون في صفوف “داعش” ويُحاكمون أمام القضاء العراقي، بينهم ثلاثة شغلوا مناصب قيادية في التنظيم. وكان الجيش الأميركي قد سلّم ثمانية لبنانيين كانوا يقاتلون في صفوف تنظيم “داعش” إلى مديرية مخابرات الجيش اللبناني في تموز الماضي، أوقفوا على أيدي مقاتلين أكراد في سوريا قبل أن يسلّموهم للأميركيين.
واشارت الصحيفة الى ان السلطات العراقية والأسترالية لم تستجب لطلب المحكمة العسكرية الدائمة في لبنان إيداعها نسخة عن التحقيقات التي تُجريها مع أحد أشقاء عامر الخياط الموقوف في لبنان بتهمة أنّه الانتحاري الذي كان ينوي تفجير نفسه على متن الطائرة الإماراتية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.