قتل 6 أشخاص وأصب 35 آخرون على الأقل في تفجيرات انتحارية استهدفت ثلاث كنائس في سورابايا ثانية كبرى مدن إندونيسيا اليوم الأحد. وان الانتحاريين من عائلة واحدة

وذكر المتحدث باسم شرطة جاوة الشرقية فرانس بارونغ مانغيرا، أن التفجير الأول استهدف الكنيسة المريمية الكاثوليكية في المدينة في الساعة السابعة صباحا، ما أدى إلى مقتل شخص واحد، وإصابة 13 آخرين، بينهم اثنان من رجال الشرطة.

وأضاف أن التفجيرين الآخرين استهدفا كنيسة بروتستانتية وأخرى خمسينية، مشيرا إلى أن الانتحاريين كانوا يرتدون ملابس توحي بأنهم من مصليي الكنيسة، وفجروا عبواتهم الناسفة وهم داخل الكنائس أثناء قداديس كانت تقام هناك.
وقال متحدث باسم وكالة المخابرات الإندونيسية، الأحد، إن الوكالة تشتبه بأن جماعة أنصار الدولة، التي تستوحى أفكارها من تنظيم داعش، هي المسؤولة عن سلسلة الهجمات، التي شنها مفجرون انتحاريون على كنائس في مدينة سورابايا في إندونيسيا.

وأوضح مدير الاتصالات في الوكالة، واوان بوروانتو، لمحطة مترو التلفزيونية أيضا أن من المرجح ارتباط هذه الهجمات بحادث دام وقع في سجن قرب جاكرتا كان متشددون طرفا فيه.

وسئل بوروانتو عمن يعتقد أنه العقل المدبر وراء هذه الهجمات فقال: “الجماعة القديمة، أنصار الدولة، هي التي خططت لهذا منذ بعض الوقت”.

وإندونيسيا أكبر بلد مسلم في العالم من حيث عدد السكان (240 مليون نسمة اقل90 بالمئة منهم مسلمون). ويضمن الدستور الإندونيسي حرية المعتقد،

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here