تناقلت انباء أن كوريا الشمالية أطلقت صاروخا بالستيا، فيما لم تقوم حتى اللحظة أي جهة رسمية بنفي أو تأكيد الخبر.

وكان مصدران مطلعان بالحكومة الأميركية، قد كشفا لـ”رويترز”، اليوم الثلاثاء، إن خبراء بالحكومة يعتقدون أن كوريا الشمالية قد تجري تجربة صاروخية جديدة في غضون أيام، فيما قد يكون أول اختبار منذ إطلاقها صاروخا فوق اليابان في منتصف أيلول/ سبتمبر.

وقال أحد المصدرين اللذين طلبا عدم الكشف عن اسميهما، إن الولايات المتحدة لديها أدلة على صحة تقارير يابانية بشأن رصد مؤشرات على أن كوريا الشمالية تجهز لتجربة صاروخية جديدة.

وذكر المصدران أن خبراء الحكومة الأميركية يعتقدون أن التجربة الجديدة قد تجرى “في غضون أيام”.

كان مصدر حكومي ياباني قال في وقت سابق، اليوم الثلاثاء، إن بلاده رصدت إشارات عبر أجهزة الاتصال اللاسلكي على أن كوريا الشمالية ربما تجهز لإطلاق صاروخ باليستي آخر، برغم أن تلك الإشارات ليست بالأمر غير المعتاد وبرغم أن صور الأقمار الصناعية لم تظهر نشاطا جديدا.

وتثير كوريا الشمالية قلق “الأسرة الدولية”، جراء برنامجيها البالستي والنووي. لكنها لم تجر أي تجربة منذ 15 سبتمبر/ أيلول، ما يوحي بأن العقوبات الدولية المفروضة عليها بدأت تؤتي ثمارها.

لكن وكالة الأنباء الكورية الجنوبية “يونهاب” نقلت عن مصدر حكومي قوله إنه تم تشغيل رادار لتتبع مسارات الصواريخ، الإثنين، في قاعدة كورية شمالية غير محددة بينما رصد تكثيف لأنشطة الاتصالات. وأكد المصدر أنه “تم رصد تحركات نشيطة في قاعدة صواريخ كورية شمالية”.

وفي سبتمبر/ أيلول الماضي، أجرت كوريا الشمالية تجربتها النووية السادسة، وكانت الأقوى لها كما قامت بتجربة صاروخ بالستي فوق اليابان.

والأسبوع الماضي كشفت الولايات المتحدة عن عقوبات جديدة تستهدف 13 شركة وكيانا كوريا شماليا وصينيا، وخصوصا في قطاعي النقل البحري والتجارة، لتكثيف الضغوط على الطموحات النووية لكوريا الشمالية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here