اعلن البنتاغون في بيان حصلت عليه صحيفة العراق وترجمته ان 2177 جنديا امريكا قتلوا في العراق منذ عام 2006

لرؤية التقرير انقر هنا

وقال منذ عام 2006 ، توفي 851 15 من أفراد الخدمة الفعلية ومجمَّع الاحتياط أثناء خدمتهم في القوات المسلحة الأمريكية.

لكن 28 في المئة فقط من هذه الوفيات جاءت بسبب المشاركة في الحرب التي يخوضها الامريكان في العالم ، وهو تذكير صارخ لأعضاء خدمة الخطر الذين يواجهون حياتهم عن ساحة المعركة.

وقال البيان تأتي الأرقام من تقرير جديد صادر عن خدمة أبحاث الكونغرس ، تم الكشف عنه للجمهور من قبل اتحاد العلماء الأمريكيين.

ووجد التقرير أن 72٪ من إجمالي الإصابات – 11341 حالة وفاة – وقعت في ظروف لا علاقة لها بالحروب الأمريكية المستمرة.

ووقع ما نسبته ثلاثة وتسعون في المئة من كل هذه الإصابات في الولايات المتحدة ، رغم وقوع حوادث في أكثر من 70 دولة حول العالم.

كان ما يقرب من 14 في المئة من الوفيات بعيدا عن ساحة المعركة وتتعلق بتعاطي المخدرات من الوفيات

يعزو التقرير ان 4510 حالة وفاة لأعضاء البنتاغون بسبب الأنشطة المتعلقة بالحرب المنتشرة على 25 دولة. ما يقرب من نصف هذه الوفيات جاء نتيجة للأجهزة المتفجرة المرتجلة

ومما لا يدعو للدهشة أن غالبية الخسائر المرتبطة بالعملية جاءت من العراق وأفغانستان ، والتي يبرز التقرير في أرقامها الخاصة.

ففي العراق ، قُتل 2177 جنديًا أمريكيًا منذ عام 2006 ، وترتبط نصف الخسائر بالعبوات الناسفة. ومن بين الذين لم يقتلوا جراء انفجار العبوات الناسفة ، مات 38 بالمائة منهم تحت ظروف غير معادية ، نتيجة لحوادث إصابات عانت من القتال.

وفي أفغانستان ، عانت الولايات المتحدة 1961 ضحية ، مع ما يقرب من نصف (47 ٪) من الوفيات العسكرية مرتبطة بالعبوات الناسفة.

كما عانت القوات بشدة من جروح ناجمة عن طلقات نارية أو من صدمات جسدية أخرى أثناء الخروج في ساحة المعركة.

وجدير بالذكر أن التقرير وجد أن عددًا “كبيرًا” من الخسائر في أفغانستان – 162 أو أكثر من 8٪ من الإجمالي – جاء من فقدان المركبات الأرضية أو الجوية ، التي حدثت غالبيتها العظمى منها في ظروف غير معادية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.