قال التابع توني بلير، رئيس الوزراء البريطاني الأسبق، إن الجدل المستمر حول حرب العراق والتأكيدات حينها بأن بغداد تمتلك أسلحة دمار شامل جاء كنتيجة معلومات استخباراتية، مؤكدا على أن ما وجدته ست لجان تحقيق بالأمر هو احتمال ارتكاب الحكومات لخطأ ولكنها لم تكذب.

جاء ذلك في مقابلة لبلير مع كريستيان امانبور لـCNN حيث قال: “أود أن أذكر العراقيين، سواء أيدتم أم عارضتم ذلك، إلا أنه كان هناك ستة لجان تحقيق مختلفة (حول حرب العراق) وكلها توصلت إلى الأمر ذاته، وهو أن الحكومات ربما أخطأت (بقرار الحرب بناء على المعلومات الاستخباراتية) إلا أنها لم تكذب.”

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.