أعلن التحالف الدولي ضد “داعش” الذي تقوده الولايات المتحدة، أنه يعمل مع فصائل سورية حليفة له، لتشكيل قوة حدودية جديدة قوامها 30 ألف فرد، بقيادة قوات سوريا الديمقراطية.

وأوضح بيان للتحالف أن هذه القوة ستتمركز على الحدود مع تركيا والعراق وعلى طول نهر الفرات.

وأكد مكتب الشؤون العامة للتحالف في رسالة بالبريد الإلكتروني لـ”رويترز”، تفاصيل القوة الجديدة التي أوردها موقع “ديفينس بوست” الإلكتروني.

وستكون القوة تحت قيادة قوات سوريا الديمقراطية، التي تحارب تنظيم “داعش” في سوريا بمساعدة من التحالف بقيادة واشنطن.

وفي السياق ذاته، أبلغ مسؤول تركي كبير “رويترز” أن تدريب الولايات المتحدة لقوة أمن الحدود الجديدة، كان السبب في استدعاء القائم بالأعمال الأميركي في أنقرة ولم يقدم المسؤول تفاصيل أخرى.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here