تعتمد التقنية الجديدة على “الغرافين”، إحدى صور الكربون التي يطلق عليها العلماء “المادة المعجزة”، وسيرفع ذلك سعة بطاريات “سامسونغ” مستقبلا بنسبة تقترب من 50 بالمئة، عن بطاريات الليثيوم المعتادة.

اذ توصلت شركة “سامسونغ” الكورية الجنوبية إلى تقنية جديدة في صناعة بطاريات هواتفها، تجعلها تمتلئ بالطاقة 5 مرات أسرع من البطاريات الحالية.

والغرافين مادة في منتهى النحافة، حيث يبلغ سمكها ذرة واحدة، بينما تزيد صلابتها على 200 ضعف صلابة الفولاذ.

ووفقا للتقنية الجديدة، التي لا تزال في طور التجارب، سيحتاج الهاتف الجديد إلى فترة تتراوح بين 12 إلى 18 دقيقة فقط لشحنه بشكل كامل.

وقالت الشركة إنها تسعى لاستخدام التقنية ذاتها في صناعة بطاريات السيارات التي تعمل بالكهرباء، التي يجب أن تتميز بسرعة شحنها وطول عمرها.

ولا بد أن “سامسونغ” سوف تعتمد على تقنيتها الجديدة مستقبلا كنقطة قوة، في صراعها الشرس مع منافستها الأميركية “أبل” التي تنتج هواتف “آيفون”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.