أعلن الجيش الإسرائيلي إسقاط طائرة مسيرة روسية-الصنع تابعة للنظام السوري، كانت تقوم بمهمة استطلاع فوق الجزء الذي تحتله إسرائيل من هضبة الجولان.

 

وأُسقطت الطائرة المسيرة بصاروخ “باتريوت”، في المنطقة منزوعة السلاح التي تفصل بين القسم المحتل وذاك الذي لا يزال تحت سيطرة سوريا من الهضبة، وفق بيان للمتحدث العسكري باسم الجيش.

 

وأفاد وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان، في بيان أن “إسرائيل تنظر ببالغ الجدية إلى أي انتهاك لسيادتها وسترد بالقوة على أي استفزاز”، على ما قال.

 

وتحتل إسرائيل منذ حزيران/يونيو 1967 حوالي 1200 كلم مربع من هضبة الجولان السورية وأعلنت ضمها في 1981، من دون أن يعترف المجتمع الدولي بذلك. ولا تزال حوالي 510 كيلومترات مربعة تحت السيادة السورية.

 

وفي أيلول/سبتمبر الماضي، أكد الجيش الإسرائيلي أنه اعترض طائرة من دون طيار إيرانية-الصنع تابعة لحزب الله أطلقت من سوريا في مهمة استطلاعية فوق الجولان.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here