قال الجيش الفلبيني إنه قتل 5 مسلحين من جماعة “أبو سياف” المتشددة، و3 جنود حكوميين في اشتباك بإقليم “بوهول”، بعد أيام من صدور تحذيرات غربية من زيارة تلك المنطقة السياحية.

 

ووقع الاشتباك بعد أن حذرت سفارتا الولايات المتحدة وكندا في مانيلا رعايا البلدين من السفر إلى منطقة سنترال فيزاياس التي تشمل “سيبو” و”بوهول” تحسبا لمحاولة الجماعات المتمردة تنفيذ عمليات خطف الأجانب خلال “أسبوع الآلام” في الدولة ذات الأغلبية المسيحية الكاثوليكية.

 

وتحتجز جماعة أبو سياف حاليا أكثر من 24 رهينة في جزيرة جولو الجنوبية.

وقال الكولونيل إدغار أريفالو المتحدث باسم الجيش الفلبيني: “تلقينا تقريرا بأن خمسة من الأعداء قتلوا، كما غنمنا منهم أسلحة نارية”، مضيفا “لكن للأسف لقي ثلاثة من الجانب الحكومي مصرعهم في العملية وأصيب اثنان آخران”.

 

وفي وقت سابق من هذا الشهر قتلت القوات الحكومية الفلبينية أكثر من 10 مسلحين من جماعة “أبو سياف” في محاولة لتحرير أسرى فيتناميين.

وقال الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي إن تنظيم “داعش” يحاول العثور على موطئ قدم في جنوب الفلبين الذي يعاني الفقر والتخلف.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here