علقت الخارجية الروسية على الأنباء حول أن موسكو علمت ما حدث للصحفي السعودي القتيل، جمال خاشقجي، وقدمت معلوماتها لتركيا، بالقول تم تضخيم هذه القضية بكم هائل من المكائد والافتراءات.

وأكدت المتحدثة باسم الوزارة، ماريا زاخاروفا، في مؤتمر صحفي: “إن بلادنا أعلنت منذ اليوم الأول أنه من الضروري القيام بخطوة واحدة وهي إجراء تحقيق شامل ونزيه”.

وقالت زاخاروفا، ردا على طلب التعليق عما يتداول في مواقع التواصل الاجتماعي وبعض وسائل الإعلام عن أن الاستخبارات الروسية كانت تعلم ما حدث وأنها قدمت ما لديها من معلومات للاستخبارات التركية: “من المخيف أن تتضخم هذه المأساة بكل هذا القدر من المكائد السياسية والافتراءات، التي نراها اليوم”.

وتابعت المتحدثة باسم الخارجية الروسية: “يجري حاليا، بدلا من إتاحة الفرصة لإجراء تحقيق شامل وموضوعي، إطلاق حملة ضخمة، ليست أقل مأساوية، حول ملابسات هذه القضية”.

وشددت زاخاروفا على أن هناك “عددا ضخما من التسريبات” غير المؤكدة حول ملابسات مقتل الصحفي السعودي على الرغم من قلة المعطيات الرسمية بشأن القضية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.