استدعت الخارجية النرويجية السفير الإيراني لدى أوسلو، على خلفية مزاعم تخطيط المخابرات الإيرانية لتنفيذ عملية اغتيال على الأراضي الدنماركية.

وذكرت وزيرة الخارجية النرويجية، إيني أريكسن سويريدي في بيان: “شددنا أثناء الاجتماع على أن الأنشطة التي خرجت إلى النور ضمن إطار التحقيقات في الدنمارك غير مقبولة”.

وكانت أجهزة الأمن الدنماركية قد أكدت اعتقال مواطن نرويجي من أصول إيرانية في إطار التحقيق بمخطط الاغتيال المزعوم الذي قيل إنه كان يستهدف ثلاثة أشخاص منتمين إلى الفرع المحلي لـ”حركة النضال العربي لتحرير الأحواز”.

وسبق أن استدعت الحكومة الدنماركية سفيرها من طهران على خلفية القضية، فيما رفضت الخارجية الإيرانية والمواطن النرويجي الموقوف بشكل قاطع الاتهامات الموجهة إليها.

من جانبها، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية نقلا عن مصدر مسؤول رفيع المستوى أن “الموساد” هو من سلم إلى السلطات الدنماركية معلومات أحبطت المخطط.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.