أعلن رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فايز السراج، عن تقديم حكومته لطلب لرفع حظر توريد السلاح عن ليبيا خلال الأسبوع الجاري للأمم المتحدة.

وقال السراج في كلمة ألقاها خلال لقائه بالجنرال توماس والدهاوسير قائد القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا (افريكوم) و السفير الأميركي لدى ليبيا بيتر بودي اللذين وصلا طرابلس أن تعاون حكومته مع الجانب الأميركي في محاربة الإرهاب في ليبيا لا يزال مستمرا.

وأضاف أن “التعاون لن يتوقف وسيلاحق فلول داعش في البلاد وإنهاء الإرهاب بكل مسمياته”، موضحا أن حكومته على استعداد لتنفيذ ما سبق الاتفاق عليه مع القيادة الأميركية لإفريقيا من برامج للمساعدة في بناء وتأهيل المؤسسات الأمنية وتسليح وتطوير القوات المسلحة الليبية.
وتابع في كلمته التي نشرها مكتبه الإعلامي أن “حكومته تسعى لرفع المعاناة عن المواطن الليبي وإجراء إصلاحات اقتصادية واستعادة الأمن”

وحذر السراج “معرقلي السلام في البلاد”. وقال: “وصلنا لمرحلة الحسم ولن نتعاون مع من يعرقل مساعينا للسلام والمصالحة، وبالتحديد من يحشدون لتهديد أمن العاصمة طرابلس”، موضحا أن حكومته “لن تقف مكتوفة الأيدي تجاه من يهدد أمن وسلامة المدنيين، وما زالت الفرصة متاحة ليعودوا إلى رشدهم لكن هذه الفرصة لن تطول”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here