عثرت السلطات الأفغانية على جثث 3 موظفين أجانب من الهند ومقدونيا وماليزيا أعدموا في ظروف غامضة في ضواحي كابول، ووصفت الحادث بأنه “عمل إرهابي”.
وعثرت قوات الأمن على الجثث مكبلي الأيدي وقد أطلق عليهم الرصاص خارج العاصمة الأفغانية بعد أقل من ساعتين على خطفهم.

وأكدت السفارة الهندية في كابول مقتل أحد رعاياها وكذلك الممثلية الماليزية في نيودلهي، فيما صرح مصدر أمني لوكالة “فرانس برس” بأن “الثلاثة كانوا طهاة يعملون في شركة لإعداد الوجبات”، ولم تتبن أي جهة المسؤولية عن إعدامهم.

وقال المتحدث باسم الشرطة حشمت ستانيكزاي: “في هذه المرحلة نعتقد أنه عمل إرهابي”، وبحسب معلوماته فقد خطف المغدورون الثلاثة شرقي العاصمة الأفغانية في حي قريب من مطار كابول الدولي.

من جهته، قال المستشار الإعلامي لوزارة الداخلية بهار مهر “في الصباح الباكر غادر الأجانب الثلاثة الهندي والمقدوني والماليزي مكاتبهم في سيارة يقودها سائق.. وبعد حوالي ساعة ونصف الساعة عثر على جثثهم في حقول منطقة موساهي” في سيارة أخرى قتلوا داخلها.

وأوقفت الشرطة السائق الذي كان يرافقهم قبل خطفهم، “وهو من بين المشتبه بهم”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.