احتج آلاف المتظاهرين لليوم الثالث على التوالي في طهران ومدن إيرانية أخرى على سياسات الحكومة الداخلية والخارجية، فيما تحدث ناشطون عن سقوط قتلى وجرحى خلال تفريق المظاهرات.

ونظمت أكبر مظاهرة في العاصمة طهران في ساحة الثورة وسط البلاد، وقدرت وكالة “فارس” الموالية للحكومة عدد المحتجين بما بين 300 و400 شخص.

وهتف المتظاهرون بشعارات معارضة، ونشر نشطاء في وسائل الإعلام صورا تظهر فض عناصر الأمن لجموع المتظاهرين في المكان، وأكدت الوكالة تفريق “المشاركين في التجمع غير القانوني”، ورمى بعضهم أفراد الأمن بالحجارة.

إلى ذلك، احتشد عشرات الطلاب المتظاهرين أمام المدخل الرئيسي لجامعة طهران وهتفوا: “إصلاحيون ومحافظون انتهى كل شيء”، بينما قررت الحكومة إغلاق محطات مترو الأنفاق في وسط المدينة لدواع أمنية وللحيلولة دون تدفق مزيد من المحتجين إلى محيط الجامعة.
وأفادت وكالة “فرانس برس” بأن آلاف الطلاب الآخرين المؤيدين للحكومة استنفروا للسيطرة على المكان، وتدخلت شرطة مكافحة الشغب المنتشرة بكثافة في المنطقة لمنع الطلاب المحتجين من الخروج إلى الشارع.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.