ذكرت صحيفة السياسة الكويتية، أن حركة حماس الفلسطينية والموضوعة على القائمة الاميركية للمنظمات الارهابية جندت مواطنين ومقيمين في العراق لتحقيق عدد من الاهداف.

ونقلت الصحيفة عن مصادر وصفتها بالمطلعة أن “حركة حماس ضالعة في التدخل بالشأن العراقي، من خلال استغلالها مواطنين عراقيين أو فلسطينيين مقيمين في العراق لتحقيق أهدافها العسكرية والمالية”، مشيرة إلى أن “هذا الضلوع اتّضح بجلاء إبّان اعتقال العراقي المتخصص بالمواد المتفجرة طه الجبوري في الفلبين قبل نحو عام، ثم تسليمه إلى السلطات التركية ومنها إلى السلطات العراقية”.

وأضافت المصادر أن “إقدام حماس على تجنيد الجبوري للعمل في صفوفها لم يفاجئ العراقيين، الذين يدركون مدى تغلغل الفلسطينيين في العراق طوال السنين التي استولى فيها صدام حسين على مقدرات العراق”، لافتين الى أن “العراقيين لن يتوانوا عن كفّ أيادي (حماس)، أو أيّ جهة فلسطينية أخرى، ومنعها من استغلال موارد العراق الاقتصادية أو البشرية لمصالحها”.

وكشفت المصادر أن “التحقيقات، التي أجرتها السلطات العراقية بعد تسلمها طه الجبوري من تركيا، أفضت إلى التعرّف على عشرات العراقيين الذين قامت (حماس) بتجنيدهم لمصالحها، بينهم أسماء معروفة وخطرة مثل نهاد الجبوري ووافر كرجية وسعدي ابوسعيد ووليد الراوي وبشار اسماعيل وفاضل الجبوري، وغيرهم كثيرون ممن تتم الياً صياغة مذكرات لمحاكمتهم أمام الجهات المختصة”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.