" />

الشيخ خميس الخنجر للنازحين: لن نترككم حتى عودتكم إلى مدنكم بعد التحرير

حملة نينوى في قلوبنا الكبرى تنطلق لإغاثة نازحي نينوى في مخيّمات الخازر وحسن شامي بإشراف مباشر من الشيخ خميس الخنجر

بإشراف ورعاية مباشرة من الشيخ #خميس_الخنجر، أطلقت كوادر #المشروع_العربي بكافّة مكاتبه، حملة «نينوى في قلوبنا الكبرى» لإغاثة نازحي محافظة #نينوى، وبالأخص نازحي مدينة #الموصل في مخيّمات الخازر وحسن شامي، غرب أربيل.

الحملة التي إنطلقت صباح اليوم الإثنين الموافق 2017/04/17 م، أغاثت الآلاف من النازحين، حيث وزّعت كوادر مكتب الإغاثة آلاف السلال الغذائيّة، بالإضافة إلى المياه الصالحة للشرب، وقام الشيخ «خميس الخنجر» راعي الحملة الكبرى بالإشتراك في توزيع المواد الغذائيّة ومياه الشرب بالإضافة الى الملابس وهدايا الأطفال.

الحملة الكبرى بدأت بتوزيع القرطاسيّة والكتب المدرسيّة والهدايا من قبل كوادر المكتب التعليمي في «المشروع العربي»، على طلبة وطالبات مدارس مخيّم الخازر وحسن شامي، الذين يواصلون الدراسة تحت ظروف مأساويّة صعبة، إذ عبّر الطلبة عن سعادتهم بمبادرة الشيخ «الخنجر» الذي وعدهم بتخصيص 80% من البعثات الدراسيّة في الخارج لهم، تثميناً لإصرارهم على مواصلة الدراسة والتعلّم، تحديّاً للإرهاب الذي حاول سلب حقهم وخيارهم في الحياة.

مكتب الرعاية الصحية في «المشروع العربي» أقام خيمة كبرى لعلاج ومعاينة المرضى النازحين كافّة، الذين يشكون من تردي صحتهم البدنيّة والنفسيّة، جرّاء الظروف الصعبة التي مرّوا بها من جهة، والإهمال الحكومي الواضح لحالاتهم من جهة اخرى، وتفقّد الشيخ «خميس الخنجر» الخيمة الطبيّة الكبرى وإطلع على أحوال النازحين والخدمات الطبيّة التي تقدمها الكوادر الصحيّة برئاسة الدكتور «رافع علاوي»، ووجه الشيخ «الخنجر» بعلاج عدد من الحالات المستعصية في مستشفيات متطوّرة داخل وخارج #العراق على نفقته الخاصّة.

وإستمر الشيخ «خميس الخنجر» بمشاركته في الحملة الكبرى حيث شارك مع كوادر المكتب الإغاثي في «المشروع العربي»، ووزع بيده السلال والمياه الصالحة للشرب على العوائل النازحة، موجّهاً كوادر المكتب الإغاثي برئاسة الاستاذ «سيف الشمري»، بتكثيف الإغاثة وزيادة الدعم، وخصص «الخنجر» رواتب شهريّة ومساعدات ماليّة عاجلة لعدد من العوائل النازحة التي زارها في خيامها، وإستمع لهمومها.

وساهم مكتب المرأة في «المشروع العربي» في تلبية جزء من إحتياجات النساء والفتيات النازحات، حيث وزّع المكتب برئاسة الدكتورة «صبا خير الدين»، الإحتياجات الضروريّة للنساء، وأهدى الملابس الصيفيّة بمختلف أحجامها وأنواعها، وزار الشيخ «الخنجر» فريق مكتب المرأة وإستمع إلى مشاكل النازحات ومتطلباتهم وموجهاً بتوفير كل ما تحتاجه المرأة النازحة بأسرع وقت.

وشارك في الحملة مكتب الشباب برئاسة الدكتور «وسام العبيدي» الذي زار شباب وطلبة مخيم الخازر، وإطلع على حالتهم ومشاكلهم وهمومهم، ونقلها بشكل مباشر الى الشيخ «خميس الخنجر»، الذي إستجاب بشكل فوري ووجه كوادر مكتب الشباب بتنظيم دورات تعليميّة وتنمويّة للشباب النازحين.

وحظيت الحملة الكبرى بدعم إعلامي كبير بإشراف مباشر من رئيس المكتب الإعلامي في المشروع الاستاذ «عامر القيسي»، حيث أشاد الشيخ «الخنجر» بالتغطيّة الإعلاميّة للمكتب وتنظيمه لعمل الفضائيّات التي غطت زيارته ومشاركته في حملة «نينوى في قلوبنا الكبرى».

 

الشيخ خميس الخنجر للنازحين: لن نترككم حتى عودتكم إلى مدنكم بعد التحرير
الشيخ خميس الخنجر للنازحين: لن نترككم حتى عودتكم إلى مدنكم بعد التحرير
الشيخ خميس الخنجر للنازحين: لن نترككم حتى عودتكم إلى مدنكم بعد التحرير
الشيخ خميس الخنجر للنازحين: لن نترككم حتى عودتكم إلى مدنكم بعد التحرير

حملة نينوى في قلوبنا الكبرى تنطلق لإغاثة نازحي نينوى في مخيّمات الخازر وحسن شامي بإشراف مباشر من الشيخ خميس الخنجر

بإشراف ورعاية مباشرة من الشيخ #خميس_الخنجر، أطلقت كوادر #المشروع_العربي بكافّة مكاتبه، حملة «نينوى في قلوبنا الكبرى» لإغاثة نازحي محافظة #نينوى، وبالأخص نازحي مدينة #الموصل في مخيّمات الخازر وحسن شامي، غرب أربيل.

الحملة التي إنطلقت صباح اليوم الإثنين الموافق 2017/04/17 م، أغاثت الآلاف من النازحين، حيث وزّعت كوادر مكتب الإغاثة آلاف السلال الغذائيّة، بالإضافة إلى المياه الصالحة للشرب، وقام الشيخ «خميس الخنجر» راعي الحملة الكبرى بالإشتراك في توزيع المواد الغذائيّة ومياه الشرب بالإضافة الى الملابس وهدايا الأطفال.

الحملة الكبرى بدأت بتوزيع القرطاسيّة والكتب المدرسيّة والهدايا من قبل كوادر المكتب التعليمي في «المشروع العربي»، على طلبة وطالبات مدارس مخيّم الخازر وحسن شامي، الذين يواصلون الدراسة تحت ظروف مأساويّة صعبة، إذ عبّر الطلبة عن سعادتهم بمبادرة الشيخ «الخنجر» الذي وعدهم بتخصيص 80% من البعثات الدراسيّة في الخارج لهم، تثميناً لإصرارهم على مواصلة الدراسة والتعلّم، تحديّاً للإرهاب الذي حاول سلب حقهم وخيارهم في الحياة.

مكتب الرعاية الصحية في «المشروع العربي» أقام خيمة كبرى لعلاج ومعاينة المرضى النازحين كافّة، الذين يشكون من تردي صحتهم البدنيّة والنفسيّة، جرّاء الظروف الصعبة التي مرّوا بها من جهة، والإهمال الحكومي الواضح لحالاتهم من جهة اخرى، وتفقّد الشيخ «خميس الخنجر» الخيمة الطبيّة الكبرى وإطلع على أحوال النازحين والخدمات الطبيّة التي تقدمها الكوادر الصحيّة برئاسة الدكتور «رافع علاوي»، ووجه الشيخ «الخنجر» بعلاج عدد من الحالات المستعصية في مستشفيات متطوّرة داخل وخارج #العراق على نفقته الخاصّة.

وإستمر الشيخ «خميس الخنجر» بمشاركته في الحملة الكبرى حيث شارك مع كوادر المكتب الإغاثي في «المشروع العربي»، ووزع بيده السلال والمياه الصالحة للشرب على العوائل النازحة، موجّهاً كوادر المكتب الإغاثي برئاسة الاستاذ «سيف الشمري»، بتكثيف الإغاثة وزيادة الدعم، وخصص «الخنجر» رواتب شهريّة ومساعدات ماليّة عاجلة لعدد من العوائل النازحة التي زارها في خيامها، وإستمع لهمومها.

وساهم مكتب المرأة في «المشروع العربي» في تلبية جزء من إحتياجات النساء والفتيات النازحات، حيث وزّع المكتب برئاسة الدكتورة «صبا خير الدين»، الإحتياجات الضروريّة للنساء، وأهدى الملابس الصيفيّة بمختلف أحجامها وأنواعها، وزار الشيخ «الخنجر» فريق مكتب المرأة وإستمع إلى مشاكل النازحات ومتطلباتهم وموجهاً بتوفير كل ما تحتاجه المرأة النازحة بأسرع وقت.

وشارك في الحملة مكتب الشباب برئاسة الدكتور «وسام العبيدي» الذي زار شباب وطلبة مخيم الخازر، وإطلع على حالتهم ومشاكلهم وهمومهم، ونقلها بشكل مباشر الى الشيخ «خميس الخنجر»، الذي إستجاب بشكل فوري ووجه كوادر مكتب الشباب بتنظيم دورات تعليميّة وتنمويّة للشباب النازحين.

وحظيت الحملة الكبرى بدعم إعلامي كبير بإشراف مباشر من رئيس المكتب الإعلامي في المشروع الاستاذ «عامر القيسي»، حيث أشاد الشيخ «الخنجر» بالتغطيّة الإعلاميّة للمكتب وتنظيمه لعمل الفضائيّات التي غطت زيارته ومشاركته في حملة «نينوى في قلوبنا الكبرى».

 

الشيخ خميس الخنجر للنازحين: لن نترككم حتى عودتكم إلى مدنكم بعد التحرير
الشيخ خميس الخنجر للنازحين: لن نترككم حتى عودتكم إلى مدنكم بعد التحرير
الشيخ خميس الخنجر للنازحين: لن نترككم حتى عودتكم إلى مدنكم بعد التحرير
الشيخ خميس الخنجر للنازحين: لن نترككم حتى عودتكم إلى مدنكم بعد التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *