تساءل مقتدى الصدر على تويتر متى يحاكم الفاسدون ومتى تكون عملته بمصاف العمل الاخرى ومتى الشباب العراقي مثقفا داعيا انقذوا قتصاد العراق

وطرح اربعة اسئلة وهي

– متى يُحاكَم الفاسدون في بلدي؟!.. ومن ذا سيُحاكمهم؟!.

– متى يكون القرار عراقياً؟.. ولا ننتظر القرار من خارج الحدود شرقاً أو غرباً.

– متى يزدهر الاقتصاد العراقي.. وتكون عُملته في مصاف العُمَل الكُبرى.

– متى يكون للشباب المُثقّف دور فاعل في رسم مصير العراق وفي بنائه.

قرارنا عراقي

وقال شبابنا مستقبلنا

انقذوا العراق

يذكر ان الدينار العراقي كان قبل الحصار عام 1990 يعادل 3 دةلارات و40 سنت وفي عشرات الالاف من المصانع وملاييت الاراضي الزراعية واكتفاء ذاتي بالزراعة وخلوه من الامراض وحصوله على جائزة عالمية بمحو الامية وغيرها

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.