تحدث حيدر العبادي رئيس الوزراء، الاثنين، عن الخلاف الذي دار مؤخرا في حزب الدعوة، فيما اكد التزامه الكامل بما أقره الدستور بشأن الانتخابات.

وقال العبادي في تصريح لـ العربية الحدث، اثناء مشاركته في مؤتمر دافوس انه “منذ النصف الاول من عام 2016 وقبل تحرير الموصل والقيام بكل الانجازات الكبيرة، كنت اصر على ان تجري الانتخابات النيابية في وقتها وهذا التزام دستوري”، مبينا انه “قبل نهاية الفترة البرلمانية يجب اجراء انتخابات نيابية”.

واضاف العبادي انه “لو لم نحترم هذا السياق الدستوري نعود للدكتاتورية مرة ثانية”، مشيرا الى ان “راي الاكثرية في داخل حزب الدعوة انهم يخوضون معي الانتخابات، وحزب الدعوة ينزل معي”.

واكد العبادي ان “نوري المالكي قال اذا يأتي الحزب مع العبادي، بمعنى انا خارج الحزب ولا ارضى هذا لنفسي”، مشيرا الى ان “المالكي ذهب وسجل الحزب مع نفسه، وكان هناك خلاف”.

وتابع العبادي ان “القضية لا تستحق الخلاف عليها”، لافتا الى ان “النقاش لم يكن على رئاسة الوزراء وانما على من يرأس القائمة ومع من ينزل الحزب بالانتخابات”.

وبين العبادي انه “تم الاتفاق على رفع اسم حزب الدعوة”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.