اكتشف باحثون عراقيون برفقة القوات الامنية، “ثور مجنح جديد” يقع بعمق نحو 40 مترا في تلة النبي يونس بمدينة الموصل.
وجاء في تقرير نشرته صحيفة “الغارديان” البريطانية، إن “علماء الآثار العراقيين يواجهون سباقًا مع الزمن لإنقاذ القطع الأثرية المكتشفة في المتاهات المتهدمة أسفل مدينة الموصل التي مزقتها الحرب”.
وأوضح أن هؤلاء العلماء “اكتشفوا في أعماق النصب الذي دمره داعش في الموصل، نقوشا تعود إلى ما يقرب من ألفي عام في شبكة من أنفاق الهرب التي حفرها المتطرفون”.
ولفتت الصحيفة الى أن “علماء الآثار في الغرب يتوقون لمزيد من الأخبار والصور عن النقوش الحجرية المنحوتة، والتي يبدو أنها تمثل الكهنة والاحتفالات الدينية في تلك الحضارة”.
وبينت الصحيفة أنه “تم حفر الأنفاق تحت هضبة عالية تضررت في عام 2014، عندما قامت داعش بتفجير مسجد جميل من القرن الثاني عشر ، يعتقد أنه كان يحتفظ بقبر النبي يونس”.
واشارت الغارديان إلى أن “اكتشاف معبد غير معروف من قبل، ومدخل قصر محتمل، يعود إلى الفترة الآشورية، مرجحة أن يكون “قد تم نحته في القرن الخامس أو السادس قبل الميلاد، هو جزء نادر من الأخبار الجيدة في سياق الدمار والنهب المتعمدين من قبل داعش”.
ولفتت الصحيفة الى أن “خبراء المتحف البريطاني على اتصال مع زملائهم في العراق بزعامة صالح نعمان – الذي كان في المجموعة الأولى من علماء الآثار العراقيين الذين تدربوا في لندن لمسح وإنقاذ كل ما نجا”، موضحة أنهم “يعتقدون أن أنفاق داعش كانت عميقة في ظل قرون من صنع الطوب اللبن للتلة القديمة للنبي يونس، التي ضربت معبدًا محفورًا في الصخرة”.
ونقلت الصحيفة، عن عالم الآثار البارز في برنامج إدارة التراث الطارئ في العراق بالمتحف البريطاني سيباستيان ري قوله، “حتى الآن لم نر سوى صور فوتوغرافية ذات نوعية رديئة ، لكنها مثيرة للغاية”.
واضاف سيباستيان ري، “التقيت صالح في مؤتمر منظمة اليونيسكو في باريس قبل 10 أيام ، وتمكنت من مناقشة الأمر معه وإلقاء نظرة على صوره ، ولا شك في أنهم وجدوا شيئا ذا أهمية كبيرة، لافتا الى أن النقوش فريدة من نوعها ، ولها ميزات لم نشهدها في أي مكان آخر – فهي لا تشبه على الإطلاق مشاهد الصيد والحفلات الآشورية المعروفة مثل ما لدينا في المتحف.
وقال ايضا “لدينا أيضا تقارير – ولكن حتى الآن لا توجد صور فوتوغرافية – أنهم عثروا على اثنين من lamassu ، شخصيات الثور المجنحة الشهيرة ، والتي تشير إلى أنها قد تكون المرافقة مدخل إلى القصر ، مع شكل من أشكال المعبد كمرفق.
ولفت الى أن علماء الآثار شجعان بشكل لا يصدق، إنهم يعملون في خطر شديد، حيث يتعرض الطوب إلى خطر الانهيار في أي وقت، عندما يكون من الآمن القيام بحفريات إنقاذ كاملة ، ستكون هذه عملية كبيرة ، تحتاج إلى قدر كبير من الموارد التي ستعني بالتأكيد الدعم الدولي.
وتقول الصحيفة إن ري يستمتع بشكل خاص بتقارير زميله عن النقوش في الحجر، قائلا، كان الحكام الآشوريون مفعمين جدًا بعلماء الآثار ، وكانوا مغرمون بنقوش متقنة ومبهمة تضمنت أسماءهم وتواريخهم وإنجازاتهم.
واشارت الصحيفة الى أن هناك طبقات من التاريخ المبكر تحت مسجد النبي يونس ، ولكن لم يكن قد تم حفرها بالكامل، إذا ثبت أن المواعيد المؤقتة للمنحوتات صحيحة ، فإنها تعود إلى الفترة الأخيرة للإمبراطورية الآشورية الشاسعة ذات يوم ، التي تشرذمت تحت هجمة خارجية وصراعات داخلية على السلطة بعد قرون هيمنت فيها على بلاد ما بين النهرين ومدينة نينوى الكبرى كانت الأكبر في العالم. .
كما توجد لوحات منحوتة رائعة وثيران مجنح عملاقين ، من قصور ومعابد الإمبراطور سناشريب ، في متاحف في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك المتحف البريطاني.
ووفقًا لوكالة فرانس برس، أفادت ليلى صالح، رئيسة دائرة الآثار في المنطقة، بأن أكثر من 100 قطعة فخار في حالة جيدة ، يعتقد أنها نهبت من الأنفاق من قبل داعش ، تم انتشالها من منزل في الموصل، والعديد من الأشياء المحمولة يفترض أن تم اتخاذها.
بدوره قال نائب وزير الثقافة العراقي ، قيس رشيد ، إن مؤتمر اليونسكو في باريس في فبراير / شباط قال إنه في منطقة الموصل وحدها تم تدمير 66 موقعًا أثريًا على الأقل من قبل داعش ، وتحول بعضها إلى مواقف للسيارات. وقال إن أماكن العبادة الإسلامية والمسيحية عانت “من دمار هائل” ، ونُهبت آلاف من المخطوطات.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.