نشر المركز الإعلامي التابع لميليشيات “البنيان المرصوص” تفاصيل جديدة عن جريمة قتل 21 شخصا ذبحا على أيدي مسلحي داعش في مدينة سرت وسط ليبيا عام 2015.
وقال المركز في بيان إنه التقى أحد عناصر داعش الذي كان شاهد عيان على الجريمة المروعة، حيث كان جالسا خلف كاميرات التصوير لحظة الذبح، كما شهد ساعة دفن الضحايا جنوب سرت.

 

وأضاف المركز أنه جرى القبض على العنصر في عام 2016 على أيدي مقاتلي ميليشيات “البنيان المرصوص”.

وأضاف”عند وصولنا للمكان شاهدت عددا من أفراد التنظيم يرتدون زيا أسودا موحدا. وواحد وعشرين شخصا آخرين بزي برتقالي. بينهم واحد منهم إفريقي”.

 

 

ويقول العنصر الداعشي في شهادته “في أواخر ديسمبر عام 2014 كنت نائما بمقر ديوان الهجرة والحدود بمنطقة السبعة بسرت. أيقظني أمير الديوان (هاشم أبوسدرة) وطلب مني تجهيز سيارته وتوفير معدّات حفر، ليتوجه كلانا إلى شاطئ البحر خلف فندق المهاري بسرت”.

 

وكانت ميليشيات “البنيان المرصوص” الموالية للمجلس الرئاسي تنكر في السابق وقوع عملية الذبح من أصلها لغاية سياسية هي مناهضة الجيش الوطني الليبي.

لكن تغول التنظيم الإرهابي دفع الميليشيات إلى القيام بعملية للسيطرة على المدينة عام 2016. واستمر الإنكار إلى حد الأسبوع الماضي عندما أقر مدير مكتب التحقيقات للنائب العام في طرابلس بوقوع الجريمة، وبعد ذلك جرى الكشف عن موقع دفن الضحايا.

وقادت التحقيقات الأولية مع الشاهد إلى الكشف عن المقبرة الجماعية التي دُفنت فيها جثامين الضحايا، وبث داعش الجريمة في فيديو حمل عنوان “رسالة موقعة بالدماء”.

ويواصل العنصر الداعشي روايته عن الجريمة “وقفت مع الواقفين خلف آلات التصوير، وعلى رأسهم المدعو “أبو المغيرة القحطاني” وهو عراقي واسمه وسام الزبيدي وقد هرب من سجن تكريت عام 2014 والي شمال أفريقيا.. وعرفت من الحاضرين أن مشهدا لذبح مسيحيين سيتم تنفيذه لإخراجه في إصدار للتنظيم”.

وأشار إلى أن داعش استخدم تقنيات تصوير متطورة وثلاث كاميرات، فواحدة كانت مركبة على سكة متحركة وأخرى في ذراع طويلة متحركة وثالثة مثبتة على الشاطئ، فيما كان “أبو معاذ التكريتي” والي شمال إفريقيا بعد مقتل القحطاني أشبه بالمخرج والمشرف على كل حركة في المكان.

إخراج سينمائي للجريمة

وتابع الشاهد الداعشي “التكريتي واسمه عبد القادر النجدي وقد هرب ايضا من سجن تكريت كان يعطي أوامر التحرك والتوقف للجميع، فقد أوقف الحركة أكثر من مرة لإعطاء توجيهات خاصة لـ”أبوعامر الجزراوي” والي طرابلس، ليُعيد الكلام أو النظر باتجاه إحدى الكاميرات”.

وأضاف “توقف التصوير في إحدى المرات عندما حاول أحد الضحايا المقاومة.. فتوجه إليه “رمضان تويعب” وضربه، أما بقية الضحايا فقد كانوا مستسلمين بشكل تام، إلى أن بدأت عملية الذبح حيث أصدروا بعض الأصوات قبل أن يلفظوا أنفاسهم”.

وتابع “كان التكريتي لا يتوقف عن إصدار التوجيهات إلى أن وضعت الرؤوس فوق الأجساد ووقف الجميع، بعد ذلك طلب التكريتي من الجزراوي أن يغير من مكانه، ليكون وجهه مقابلا للبحر، ووضعت الكاميرا أمامه وبدأ يتحدث. كانت هذه آخر لقطات التصوير”.

وبعد انتهاء العملية أزال الذين شاركوا في الذبح أقنعتهم، مما ساعد الشاهد على معرفة بعض القتلة وبعضهم كان من تونس المجاورة، وكان الآخرون سود البشرة، فيما كان “أبو عامر الجزراوي” قائد المجموعة، وهو من كان يلوح بالحربة ويتحدث باللغة الإنجليزية في الإصدار.

وتابع الشاهد “أمر القحطاني بإخلاء الموقع، فكانت مهمتي أخذ بعض الجثث بسياراتي والتوجه بإمرة المهدي دنقو لدفن الجثث جنوب مدينة سرت في المنطقة الواقعة بين خشوم الخيل وطريق النهر”.

وقادت هذه الشهادة النيابة العامة إلى مكان دفن الجثت، حيث جرى الكشف عليها صباح الجمعة، لتستكمل باقي الإجراءات من أخذ الحمض النووي ثم تسليم الجثت إلى ذويها.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here