اعلن الفريق الركن عبد الامير رشيد يار الله ان قطعات عمليات الانبار تحرر قرى ( أم الولف ، حسين العلي ، أم تينه ) وتسيطر على حقول عكاز الاول و الثاني

وحقل عكاس يقع جنوب مدينة القائم غرب العراق، ربما يكون أكبر حقل نفطي في العالم. يمتد الحقل من محافظة نينوى في الشمال إلى دير الزور إلى الحدود مع السعودية في الجنوب ويعتقد بأنه يضم نحو 100 مليار برميل من النفط الخام و53 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي.

وتم اكتشاف حقل عكاس في 1981، وفي عام 1983 اكتشف النفط أيضاً في منطقة عكاس

وفي عام 1988 قامت الحكومة السورية بحفر ابار قرب الحدود بشكل مائل في دير الزور واستخراج النفط.

وفي عام 2008 عقد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي اتفاقية مع دول الإتحاد الأوروبي وتنص على تصدير 500 مليون قدم معكب يوماً من حقل عكاس عبر سوريا إلىأوروبا مقابل صفقات تسليح الجيش العراقي، وتنص بنود اتفاقية المالكي على تصدير 183 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي إلى دول الاتحاد الأوروبي مقابل 10 مليار دولار فقط، كما ذكرت صحيفة صنداي تايمز’ البريطانية، وهذا هو الاتفاق الأول من ضمن ثلاث اتفاقيات لم يتم التصريح عنها بعد.

اعتبر البعض هذه الصفقة سرقة للغاز العراقي حيث أن السعر قليل جداً (0.03 سنتا للقدم المكعب) مقارنة بالسعر العالمي 16 دولار للمتر المكعب.

كما أعلن وزير المالية باقر الزبيدي أن العراق سيبدأ عمليات تجهيز الأردن باحتياجاته الكاملة من الغاز الطبيعي. وأوضح صولاغ الزبيدي في تصريح نشر اليوم الجمعة أن حقل عكاس هو الحقل الذي سيُصدّر منه الغاز.

في عام 2009 فاتحت شركة نفط الهلال الإماراتية وشركة دانة غاز محافظ الأنبار وبعض شيوخ العشائر لإقامة مدينة للغاز غرب البلاد قرب مدينة القائم، تقول الشركة أن المشروع سوف يقوم بتأمين أكثر من 200 ألف فرصة عمل لأبناء المنطقة.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here