أعلنت المدعية العامة في المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي أنها ستطلب من قضاة المحكمة الإذن لفتح تحقيق في معلومات عن جرائم حرب ارتكبت في إطار النزاع المسلح في أفغانستان.

 

وقالت المدعية العامة فاتو بنسودة في بيان: “سأعرض للقضاة وجود أساس معقول للاعتقاد بوقوع جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية” في إطار النزاع الأفغاني “عندما أرفع لهم في الوقت المناسب طلبي للحصول على تفويض قضائي بفتح تحقيق”.

 

وأضافت: “في ختام دراسة أولية دقيقة للوضع، توصلت إلى خلاصة مفادها اجتماع كل المعايير القضائية المتعلقة بفتح تحقيق”.

 

وكشفت بنسودة في أواخر 2016 نتائج دراسة تمهيدية مطولة، وأكدت أنها تملك “أساسا معقولا يجيز الاعتقاد” بإمكانية ارتكاب القوات المسلحة ووكالة الاستخبارات المركزية الأميركيتين وحركة طالبان وحلفائها وكذلك القوات الحكومية الأفغانية جرائم حرب.

 

يذكر أن أفغانستان التي لم تصدق على معاهدة روما (اتفاقية دولية أسست المحكمة الجنائية الدولية في 1998)، أقرت صلاحية المحكمة في فبراير 2003، مما أجاز للأخيرة التحقيق في جرائم مرتكبة على أراضيها اعتبارا من مايو من العام نفسه.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here