اعلن صحيفى التايمز الاشرايلية اعتقال السلطات الايرانية الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد، خلال زيارته مدينة شيراز”.

وأوضحت المصادر أنّ “الإعتقال تمّ بموافقة المرشد الإيراني ​علي خامنئي​، بعد تصريحات لنجاد في بوشهر، وُصفت بأنّها تحرّض على الإضطرابات”، لافتةً إلى أنّ “​السلطات الإيرانية​ تنوي فرض الإقامة الجبرية عليه”.

وكانت مصادر دبلوماسية قد كشفت عبر “النشرة” في خبر بعنوان “تورط أحمدي نجاد” أن “المتهم الأساسي بتحريك الشارع الإيراني في الاحتجاجات الأخيرة هو الرئيس الأسبق محمود ​أحمدي نجاد​ الذي بات من أشد خصوم النظام الحالي بعد ​الانتخابات الرئاسية​ الأخيرة”، لافتة إلى أن “الاحتجاجات التي انطلقت في مشهد كان أساسها الموالون لنجاد”، ومشيرة إلى ان “القاء القبض عليه بتهمة الخيانة ستحدث قريباً في حال تأكد من الأمر خصوصاً وأنه بدأ بافتعال هكذا اعمال منذ الانتخابات الأخيرة”.

واستهدف مقاومون أحوازيون ينتمون إلى المقاومة الوطنية الأحوازية مقر مالك الأشتر، التابع للحرس الثوري في منطقة العبودي بـ “الفلاحية” في أمس الجمعة الخامس من يناير بوابل من الرصاص وعادوا إلى أماكنهم سالمين.
وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال هرعت إلى مكان الحادث، ونصبت نقاط تفتيش للبحث عن المقاومين دون جدوى.
وفي سياق متصل هاجمت مجموعة تابعة للمقاومة الوطنية الأحوازية، فجر اليوم السبت السادس من يناير الجاري، “معسكر جواد الأئمة” التابع للحرس الثوري، الذي يقع بين مدينتي معشور ورأس البحر، مطلقة وابل من الرصاص تجاهه.
وانتقلت عشرات السيارات التابعة لقوات الاحتلال برفقة سيارات الاسعاف فوراً إلى المكان ومنعت وصول المواطنين له.
يأتي هذا في الوقت الذي لم تعلن فيه سلطات الاحتلال عن حجم الخسائر التي تكبدتها قواتها جراء العمليتين.
يذكر أن مقاومون ينتمون للمقاومة الوطنية الأحوازية كانوا هاجموا سيارة تابعة لقوات أمن الاحتلال في وسط مدينة رأس البحر أيضاً ، مساء الأحد 3 يناير، و أمطروها بوابل من الرصاص.
مع العلم أن المدن الأحوازية تشهد تصاعد في عمليات المقاومة الوطنية الأحوازية خلال الأيام الأخيرة مما يدل على تنامي الفكر المقاوم في الأحواز العربية.

وأكدت مصادر مطلعة لـ”أحوازنا” أن قوات الاحتلال الفارسي اعتقلت المئات من الأحوازيين في القرى التابعة للفلاحية، من بينهم “الساعدي، الخروسي، العبودي، مشيرة إلى ان الاعتقالات تأتي على خلفية اتهام المعتقلين بتهمة المشاركة في المظاهرات التي نددت بسلطات الاحتلال الفارسي، وطالبت بإسقاط نظام الملالي، وتحرير الأحواز واستقلالها.

كانت قوات الاحتلال الفارسي، حاصرت ، يوم الثلاثاء الماضي، مدينة الفلاحية، واعتقلت المئات من المواطنين الأحوازيين خلال حملة مداهمة عشوائية.

ويقدر عدد المعتقلين نحو 1000 معتقل، تم نقل عدد كبير منهم من مركز المخابرات الواقع بالقرب من قائم مقامية مدينة الفلاحية، إلى سجن شيبان.

وحصلت قناة –أحوازنا- من مصادرها على قائمة تحتوي تضم عدد من المعتقلين الذين اعتقلتهم قوات الاحتلال الفارسي ونقلتهم إلى أماكن مجهولة.

والقائمة تحتوي على أسماء المعتقلين التالية:

1- الشاعر عارف ابونايف النواصري البالغ من العمر 29 عاما

2- يوسف النواصري البالغ من العمر 24 عاما

3- عادل النواصري البالغ من العمر 26 عاما

4- يعقوب ال ناصر البالغ من العمر 21 عاما

5- رمضان ال ناصر

6- هشام ال ناصر البالغ من العمر 16 عاما

7- علي ال ناصر البالغ من العمر 51 عاما

8- خلف البوغبيش البالغ ال العمر 27 عاما

9- مرتضى رامي البالغ من العمر 24 عاما

10- أمير ياسر البوغبيش البالغ من العمر 23 عاما

11- محسن البوغبيش البالغ من العمر 29 عاما

12- صادق العساكرة البالغ من العمر 27 عاما

13- سعد العساكرة البالغ من العمر 25 عاما

14- حسن سليم العساكرة 23 عاما

15- وليد البريهي البالغ من العمر 20 عاما

16- خالد صمد البوغبيش البالغ من العمر 31 عاما

17- أميد صمد البوغبيش البالغ من العمر 25 عاما

18- مرتضى صمد البوغبيش البالغ من العمر27 عاما

19- عبدالحسين البوغبيش

20- يعقوب الشيخاني البالغ من العمر27 عاما

21- شايع حمد الشيخاني البالغ من العمر24 عاما

22- يوسف الشيخاني البالغ من العمر 31 عاما

23- محمد خياطي البالغ من العمر 30 عاما

24- سامي صالح المطرودي البالغ من العمر 26 عاما

25- سيد عباس أوشال

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here