سخر ناشطون إيرانيون من المرشد الأعلى للثورة، علي خامنئي، بعد تصريحات دعا فيها لدعم المنتوجات الوطنية.

ونشر ناشطون صورا لمسؤولين إيرانيين وهم يشترون ويستخدمون بضائع وأدوات أجنبية، إلا أن الصورة الأبرز كانت لخامنئي وهو يترجل من سيارة “بي إم دبليو”، ألمانية الصنع.

اللافت هو قيام عدد من الناشطين الإيرانيين بدمج صورة خامنئي وهو يترجل من السيارة الألمانية، مع صورة للأمير عباس هويد، رئيس وزراء إيران في عهد الشاه، وهو يقود أول سيارة محلية الصنع في ستينيات القرن الماضي.

فيما نشر ناشطون صورة لرئيس البرلمان السابق، غلام علي حداد عادل، وهو يتسوق مع عائلته في محل ملابس بلندن، علما أن علاقة مصاهرة تربطه بخامنئي.

وقال أحد المغردين: “يقود رئيس وزراء النظام البهلوي الفاسد سيارة محلية الصنع، بينما يركب الزعيم الروحي للمسلمين سيارة من صنع الكفار بقيمة مليون دولار. إنها جمهورية الشعارات”.

ودعا مغردون خامنئي والوزراء والمسؤولين إلى استخدام المنتوجات الوطنية، بما فيها السيارات، قبل حث المواطنين على ذلك.

وقال مغردون إن المنتوجات الوطنية بحاجة إلى مراجعة شاملة، إذ إنها تتأخر بفارق كبير عن المستوردة، وهو ما يعني عدم منطقية طرح خامنئي، وفق قولهم.

يشار إلى أن دعوة خامنئي جاءت خلال الاحتفا ل بالعام الإيراني (الهجري الشمسي) 1397، والذي دعا خامنئي إلى جعله عاما للمنتجات الوطنية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here