النفايات تحاصر مجمعات سكنية وتنذر بكارثة بيئية فـي محافظة ميسان

 

 

شكا أهالي منطقة العمارات السكنية وسط محافظة ميسان من انعدام الخدمات وانتشار النفايات، وحذروا من مخاطر بيئية تهدد حياة العشرات من المواطنين جراء ذلك الأمر.

وقال احد المواطنين الذي يسكن منطقة العمارات إن “العمارات تعاني وضعاً كارثياً جراء تراكم النفايات فيها على شكل تلال وتفتقد الى الخدمات  بشكل كامل وهو ما يجعل المنطقة منكوبة”، مشيراً الى ان “خطر التلوث البيئي نتيجة انتشار الاوساخ وتراكمها بات يهدد صحة ساكني تلك العمارات والمناطق التي تحيط بها”. وأضاف ، اننا “سبق وناشدنا المسؤولين في المحافظة بالتدخل لانقاذ المنطقة وتقديم الخدمات لكن دون جدوى، متذرعين بحجة  التقشف وعدم وجود الاموال اللازمة”

بدوره، قال نائب رئيس لجنة الخدمات في المحافظة محمد السوداني، انه “وردتنا الكثير من الشكاوى بانتشار النفايات في الاحياء والطرق  وأصبحت هذه الظاهرة لاتليق بالواقع العمراني الذي حققته الحكومة المحلية في مجال الاعمار والبناء إلا ان هنالك عوامل رئيسة كان لها السبب بتدهور الواقع الخدمي، أولها غياب التخصيصات المالية وشحتها بصورة مفاجئة، مما دعى الى فسخ عقود العديد من موظفي البلدية فضلا عن عدم تسلم البعض منهم رواتبهم لمدة ثلاثة أشهر مما انعكس بشكل سلبي على ملف الخدمات”.

وأضاف السوداني “سندعو الى القيام بحملة واسعة لتنظيف الشوارع وسنوجه كافة الآليات الخاصة بالدوائر الخدمية للمشاركة بحملة (نظف معي) من اجل خدمة ميسان واهلها”، مؤكداً ان “اللجنة ستطالب الحكومة المركزية برفد المحافظة من تخصيصاتها من البترودولار والعمل على ايجاد طريقة بتحويل ايرادات منفذ الشيب الحدودي الى محافظة ميسان لتعزيز وضعها المادي”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *