أصدرت صحة ميسان، الجمعة، بيانا توضيحيا، بعد أن انتشر في مواقع التواصل خبراً مفادة ولادة احدى النساء الحوامل في ممرات مستشفى المجر بعد امتناع الكادر الطبي عن استقبالها بسبب “خلافات عائلية”.

وقال اعلام الصحة في بيان اليوم 12 تشرين الاول 2018 ، إن ” المريضة ادخلت الساعة الثامنة مساء يوم أمس وبعد الفحوصات تبين انها في الشهر العاشر لكن لا يوجد اعراض ولادة، وطلبت منها الدكتورة الخروج والسير في ممرات المستشفى لتسهيل عملية الولادة وأن الولادة ستتم في ساعة متأخرة من الليل”.

وأضاف: “لكن تبين ان هناك مشكلة عشائرية سابقة بين عشيرة المريضة والدكتورة”، مؤكدا أن “الدكتورة قامت باحالة المريضة لكن ذويها مزقوا الإحالة”.

واشار إلى أن “مرافقات المريضة بدأوا بالتهجم على الطبيبة وذلك بسبب وجود خلافات عائلية بين الطرفين، وبين ان المريضة تم ادخالها مرة اخرى الى داخل المشفى، لكن التجاوزات لم تتوقف ما اضطر الطبيبة الى المطالبة باحالة المريضة الى المحافظة”.

وأوضحت صحة ميسان، أن “قرار الطبيبة جاء بعد ان علمت بعجز امن المشفى عن حمايتها في حال وقوع اية مشكلة معها”.

واضاف اعلام الصحة كذلك، “اهالي المريضة اصروا على ان تكون الولادة داخل مستشفى المجر، وهددوا بالاجراءات العشائرية في حال وقوع اي ضرر على الام او الجنين”.

بدورها اكدت صحة ميسان انها “ستقوم بتزويد الجهات المعنية بمقطاع التصوير الى سجلتها كاميرات المراقبة في المشفى والتي تثبت كل ما قيل اعلاه”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.