أعلن العقيد إسماعيل إسحاق، قائد الفرقة “43”، في تصريح صحفي لإذاعة صوت الجيش، إن “زعيم الحركة أحمد ديرية توفي في مدينة جلب بإقليم جوبا الوسطى، بعد صراع مع أمراض في الكلى”.

الضابط الصومالي لفت إلى أن “زعيم الحركة كان يعاني هذا المرض طوال السنوات الماضية”، مشيرا إلى أن حركة الشباب أخفقت في علاجه بالخارج نتيجة تشديد الخناق عليها من قبل القوات الحكومية في الإقليم الذي كان يختبئ فيه.

وكشف إسحاق أن نبأ وفاة “أبو عبيدة” وصل إلى الجيش من “مخابرات أجنبية صديقة”، موضحا أن هذا المصدر أكد لهم الخبر أمس الأول الاثنين.

وكشف كذلك أن بلاده تتعاون “مع مخابرات أمريكا، وكينيا، وإثيوبيا”، موضحا أن الجهات المذكورة جميعها أكدت وفاة ديرية.

حركة “الشباب” بدورها نفت في تصريحات نشرتها عبر مواقع إلكترونية تابعة لها خبر وفاة زعيمها، وعدته “دعاية غير صحيحة”.

وقالت الحركة على لسان قيادي لم تذكر اسمه، إن “زعيم الحركة ما زال حيا يرزق، ويقوم بواجبه نحو الدين والبلاد”.

وكان”أبو عبيدة” قد اختير لمنصب زعيم الحركة المتشددة التي تقاتل الحكومة، بعد مقتل زعيمها أحمد عبدي غدوني، إثر غارة جوية أمريكية في سبتمبر 2014.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.