أعلنت الشرطة اليوم الجمعة أن جنرالا متقاعدا بالجيش كان يخضع للتحقيق من قبل النيابة العامة بتهم مراقبة مواطنين بشكل غير قانوني، قفز من أعلى بناية فيما يبدو أنها محاولة انتحار.

وحسبما ذكرت الشرطة، يبدو أن “لي جيه-سو” القائد السابق لوحدة الأمن الدفاعى بالاستخبارات العسكرية ألقى بنفسه من أعلى مبنى يقع فى منطقة “سونغ-با” فى شرق سيئول الساعة 2:48 مساء.

وتم العثور على مذكرة انتحار في موقع الحادث، ونقل جثمانه إلى المشرحة لمباشرة التحقيق بالحادثة.

وكان يجري تحقيقا مع “لي” البالغ من العمر 60 عاما من قبل النيابة العامة بشأن تورطه المزعوم في عمليات المراقبة غير القانونية لعائلات ضحايا العبارة الغارقة (سيوال) في عام 2014 والتي أودت بحياة أكثر من 300 شخص كانوا على متنها.

وقد اتهمته النيابة العامة بأنه أمر ضباطه بجمع معلومات عن أي سوء تصرف صادر من قبل عائلات الضحايا للتأثير سلباً على المشاعر المتعاطفة من عامة الشعب تجاههم.

ونجح “لي” في الإفلات السجن قبل صدور الحكم النهائي في جلسة استماع بالمحكمة يوم الثلاثاء، حينما رفضت المحكمة طلب الإدعاء بحبسه على ذمة القضية.

وتعتقد النيابة العام أن قيادة الأمن الدفاعى اضطلعت بمثل المهام المذكورة بناء على طلب من مكتب الرئيسة السابقة “بارك كيون-هيه” آنذاك والتي واجهت ردود فعل سياسية عنيفة إثر استجابتها المتأخرة والفاترة لعمليات إنقاذ العبارة الغارقة “سيوال” قبل الانتخابات المحلية لعام 2014 مباشرة.

ومن ناحية أخرى، أضافت الشرطة أنهم يحققون في ملابسات حادث الانتحار.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.