قالت وسائل إعلامية أمريكية إن ” أندي كيم ” الديمقراطي الأمريكي من ” أصل كوري ” حصل على عضوية مجلس النواب الأمريكي ليصبح أول كوري جنوبي ديمقراطي يعمل في الكونجرس منذ 20 عاما.

وحصد كيم، البالغ من العمر 36 عاما، 49.9% من الأصوات في الدائرة الانتخابية الثالثة في نيوجيرسي ليفوز على النائب الجمهوري توم ماك آرثر الذي حصل على 48.8%.

وتأتي النتيجة النهائية بعد 8 أيام من الانتخابات النصفية الأمريكية التي جرت في 6 نوفمبر.

وكان كيم وماك آرثر في سباق محتدم مع تراجع الديمقراطي في البداية، إلا أن النتيجة النهائية تعكس الاقتراع الغيابي وأوراق الاقتراع في 6 مراكز اقتراع في المناطق التي كانت تعتبر لصالح كيم.

وتخرج كيم من جامعة شيكاغو، وحصل على شهادة الدكتوراه في العلاقات الدولية من جامعة أكسفورد البريطانية. وعمل خبيرا في شؤون الشرق الاوسط في ادارة الرئيس السابق اوباما.

بعد أن دخل وزارة الخارجية لاول مرة في سبتمبر عام 2009 كخبير في شؤون العراق، عمل مستشارا استراتيجية لقائد القوات الامريكية في أفغانستان عام 2011م.

عمل بمكتب مختص بشؤون العراق في وزارة الخارجية ومجلس الأمن القومي خلال الفترة من 2013 وحتى فبراير 2015م.

وفي الدائرة الـ 39 في ولاية كاليفورنيا، لا تزال تتقدم الجمهورية يونغ كيم من أصل كوري على الديمقراطي جيل سيسنيروس. وإذا تم انتخابها، فسوف تصبح أول امرأة كورية أمريكية تخدم في المجلس النواب.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.