" />

انتشار وتتراكم النفايات في الشوارع الرئيسية في بغداد والأمانة تسعى لإيجاد حل لهذه المشكلة

أصبحت ظاهرة انتشار النفايات في الشوارع الرئيسية للعاصمة بغداد من الظواهر المألوفة لدى المواطن البغدادي وعلى الرغم من تعهد أمانة بغداد بإدارة هذا الملف بشكل يتناسب مع مكانة العاصمة بغداد وخاصة المناطق التي أوكلت مهمة تنظيفها لشركات تعاقدت عليها مسبقا، ألا أنها تلكأت في هذا الجانب بشكل ملحوظ.
ويقول احد سكنة منطقة حي الجهاد إن “اغلب المواطنين يضطرون الى رمي النفايات بجانب الحاويات المخصصة بسبب امتلاءها وعدم تفريغها بشكل سريع”، مؤكدا أن “الأمانة ليس لديها أوقات محددة لرفع هذه النفايات”.
ويضيف الخفاجي، أن “جميع دول العالم وحتى دول الجوار تولي ملف النظافة اهتماما خاصا إلا في العراق، حيث تفرض عقوبات وغرامات مالية لمن يخالف ويرمي النفايات بشكل عشوائي”، مبينا أن “الإهمال وعدم الاكتراث بهذا الملف جعل المواطن أيضا غير مبالي بهذا الشأن”.
كما أن “عمال النظافة يقومون بعملية التنظيف الصباحي فقط وتترك الشوارع بدون نظافة في باقي الأوقات”، مبينا أن “اغلب هؤلاء المنظفين يقومون بتجميع هذه النفايات الى جانب هذه الحاويات وعدم رفعها في الحاوية”.
وأن “تغاضي الأمانة وعدم محاسبة ومتابعة العمال دفعت المواطن أيضا الى عدم التعاون في ذلك”، مطالبا أمانة بغداد بـ”ضرورة وضع وقت محدد ومعلوم للمواطنين لرفع النفايات”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *