Pin It

عثرت القوات الامنية في احدى القرى التابعة لقضاء خانقين على جثث اربعة شبان مقطوعي الرأس، وذلك بعد اختطافهم بساعات من قبل مسحلين مجهولين يشتبه بأنتمائهم لتنظيم داعش.

وقع الحادث في وقت متأخر من ليلة أمس 9 ايلول الجاري في قرية يوسف بيك بالقرب من قضاء خانقين، بعد دخول المسلحين الى القرية اختطفوا الشبان الاربعة، وتم العثور عليهم فيما بعد مقطوعي الرأس، هذا بحسب ماقاله أبو إيلاف، مسؤول ممثلية الحشد الشعبي في قضاء خانقين في حديث لـ (كركوك ناو).

وان الشبان المغدورين اكراد ومن أهالي خانقين، وتشير المعلومات إلى أن من بينهم أفراد في البيشمركة”.

وفي سياق منفصل، أوضح عضو اللجنة الأمنية في خانقين أن “هجوماً نفذت الليلة الماضية على أحد حقول تربية الدواجن في قرية معدان، ما أسفر عن إصابة مواطن يدعى كامران، كما جرى تفجير قنبلة يدوية في القرية ذاتها”.

وأضاف ابو ايلاف ان “قوات الحشد الشعبي بالتعاون مع الشرطة المحلية بدأت بعلميات دهم وتفتيش بعد الحادث لتعقب المسلحين، وبحسب الشهود المسلحين كانوا ينتمون لتنظيم داعش”.

تقع قرية يوسف بيك تحت سيطرة قوات الشرطة المحلية والشرطة الاتحادية، ولكنهم رفضوا الادلاء بأي تصريح حول الحادث.

وفي نفس السياق، قال نائب مدير مستشفى خانقين العام اوات احمد في حديث لـ (كركوك ناو) انه “في الساعة 12:30 من منتصف ليلة امس، وصلت اربعة جثث مقطوعي الرأس الى المستشفى”.

في الساعة 12:30 من منتصف ليلة امس، وصلت اربعة جثث مقطوعي الرأس الى المستشفى

وفي حادث منفصل، انفجرت عبوة ناسفة في الساعة 7 من مساء أمس بالقرب من سايلو خانقين على سيارة تابعة للشرطة المحلية مما اسفر عن اصابة شرطي.

وفي حادث اخر، اصيب مواطن اخر في احدى القرى التابعة للقضاء بجروح اثر اطلاق النار عليه.

وكشف القيادي في الحشد الشعبي ان المناطق التي تشهد الحوادث، تقع ضمن مسؤولية الشرطة المحلية، سبق وان قمنا بتوجيه كتب رسمية مرات عدة لتقديم الدعم للقوات الامنية في خانقين، ولكن بسبب الصراعات السياسية لم يسمح لقوات الحشد الشعبي بالمشاركة في ادارة الملف الامني لتلك المناطق.

خانقين من المناطق ا”لمتنازع عليها” وتتسم تركيبته السكانية بالتعددية القومية من العرب والكرد والتركمان تصوير: كركوك ناو

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.