قالت وزارة الدفاع الروسية إن قواتها قصفت بشكل مكثف منطقة سقوط المقاتلة سو-25 في ريف إدلب.

ونشرت فصائل مسلحة تابعة ل”جبهة النصرة” الإرهابية فيديو على الإنترنت يظهر جثة الطيار الروسي الذي قضى مساء السبت بإسقاط طائرته في ريف إدلب السورية.

ويظهر الفيديو جثة الطيار بعد سقوطه في منطقة صخرية.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أكدت أن الطيار قتل بعد هبوطه بمظلة، وإثر اشتباكه مع المسلحين الذين يسيطرون على المنطقة المذكورة.

وأضافت الدفاع الروسية أن 30 مسلحا من “جبهة النصرة” قتلوا في قصف صاروخي على منطقة إطلاق الصاروخ على المقاتلة الروسية.

وأفادت وزارة الدفاع الروسية في وقت سابق، بأن قائد المقاتلة التي أسقطت في إدلب، قتل بعد اشتباكه مع الإرهابيين.

وأوضحت الوزارة أن المعلومات الأولية، تشير إلى أن الطائرة أسقطت من قبل مسلحين بصاروخ محمول على الكتف أثناء تحليقها فوق منطقة تخفيف التصعيد في إدلب.

وأكدت وزارة الدفاع أن مركز مصالحة الأطراف المتنازعة في سوريا “حميميم” بالتعاون مع الجانب التركي المسؤول عن منطقة خفض التصعيد في إدلب، يتخذ التدابير اللازمة لاستعادة جثة الطيار الروسي.

واعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم السبت، عن إسقاط طائرة حربية روسية في إدلب من طراز “سو 25” ومقتل الطيار أثناء مواجهة مع الإرهابيين.

وجاء في بيان نشرته الوزارة “تحطمت الطائرة الروسية “سو-25″ عندما كانت تحلق فوق منطقة خفض التصعيد في إدلب”

إن الطائرة أقلعت من قاعدة حميميم الجوية الروسية قرب مدينة اللاذقية الساحلية.

وأشار إلى أن الطائرة الحربية كانت تنفذ غارات على ريف إدلب وبالقرب من الطريق السريع لمدينة سراقب.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان ذكر في وقت سابق أن طائرة حربية أسقطت بعد ظهر السبت قرب بلدة سراقب، التي تسعى القوات السورية للوصول إليها تحت غطاء غارات جوية روسية.

ورجح مدير المرصد، رامي عبد الرحمن أن تكون الطائرة الحربية روسية، مضيفا أن الطيار قفز من الطائرة وهبط بسلام على الأرض، مؤكدا خبر أسره من قبل مقاتلي المعارضة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.