على الرغم من ان القطاع الصناعي يعتبر الشريان الحيوي للاقتصاد الا انه يعاني من الاهمال والتدهور في العراق بسبب سياسات الحكومات التي تعاقبت على العراق ، حيث يرى خبراء ومتخصصون في الشأن المالي والاقتصادي بان اعتماد الحكومة على المورد الاحادي وهو النفط جعل القطاعات الاقتصادية الاخرى جميع متدهور وتكاد تكون متوقفة وغير مفعلة ومنها القطاع الصناعي، ما جعل البلد يعتمد على الاستيراد من الخارج ، مؤكدين ان العراق يخسر سنويا نحو 50 مليار دولار بسبب هذه الايرادات.

وتقول عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار في البرلمان العراقي زيتون الدليمي، ان غياب السياسة الاقتصادية الواضحة للحكومة العراقية جعلت القطاعات الاقتصادية الانتاجية كالزراعة والصناعة والسياحة وغيرها من القطاعات مهملة، مشيرا الى ان الحكومة لا تمتلك خطة اقتصادية استراتيجية تستطيع من خلالها تنويع مصادر الدخل وهذه تعتبر كارثة تحل على الاقتصاد، وبذلك جعلت مديون للكثير من دول العالم.

واضافت الدليمي: ان الحكومة الاتحادية اعتمدت وبشكل كبير على المورد النفطي وهذا خطا كبير لان الكثير من الدول المنتجة للنفط لا تعتمد كليا على المورد النفطي في اقتصاداتها وانما تقوم بتفعيل قطاعاتها الانتاجية الاخرى ومنها القطاع الصناعي كما هو في دول الخليج حيث انها تقوم بتصدير كميات كبيرة من النفط الا انها لم تتوقف عن تنويع مواردها اذا انها قامت بانشاء معامل صناعية كبيرة وتقوم بتصدير المنتجات الصناعية الى جميع دول العالم.

ودعت عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار الحكومة الى انقاذ الاقتصاد العراقي من خلال وضع خطة استراتيجية للعمل على تنويع موارد الدولة المالية ولكي لا تجعل الدولة مديونة وضعيفة اقتصاديا. هذا ويعتمد العراق على نحو 93% على الايرادات النفطية في موازنته الاتحادية بينما الموارد الاخرى غير النفطية فقد يجمعها من الرسوم والضرائب وغير ذلك تقدر بنحو 7%.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here