وقعت قوة عسكرية مشتركة من البيشمركة وقوات أمريكية ،الأربعاء، في كمين لإرهابيي تنظيم داعش ، اثناء القيام بواجب امني خاص في حدود قضاء خورماتو.

وقال محمد جوري قائد قوات البيشمركة في حدود ناحية نوجول في تصريح لوسائل إعلام كردية ، ان ” قوة عسكرية امريكية وفريق خاص من قوات وحدة 70 للبيشمركة وقعت في كمين لداعش في حدود منطقة (داودي)، اثناء القيام بعملية خاصة ضد فلول داعش.

وأضاف، ان “قسما من القوة المشتركة دخلت منطقة (نالشكينه) بين (زينانه وبالكانه) والقسم الاخر توجهت نحو منطقة (قوري جاي) على طريق (خورماتو-كفري)، الا ان انها وقعت في كمين لداعش، ما ادى الى اندلاع اشتباكات عنيفة بين القوة المشتركة ومسلحي داعش.

واوضح قائد قوات البيشمركة، ان” القوة المشتركة الامريكية والبيشمركة، ردت بعنف على مسلحي داعش ودمرت عجلات تابعة له، ما اضطر المسلحون على الانسحاب، مشيرا الى انه تم الاستيلاء على كمية كبيرة من الاسلحة والمتفجرات.

واشار محمد جوري الى وقوع قتلى بصفوف مسلحي التنظيم الارهابي، الا انه لا يعرف حتى الان عددهم، لافتا الى ، ان “القوة المشتركة انسحبت من منطقة الاشتباكات بعد فرار ارهابيي داعش “.

وقال أرسلان علي، مسؤول الحزب الديمقراطي الكوردستاني في خورماتو إن «قوة مشتركة من البيشمركة والقوات الأمريكية وصلت الساعة 12 ليلة أمس إلى قرية قوڕی چای جنوب شرق خورماتو، وأطلقت الساعة 5 صباح اليوم الأربعاء عملية في القرية، ونشبت اشتباكات ومواجهات بين القوة المشتركة ومسلحي داعش».

وقال قائد عمليات الفريق الركن جليل الربيعي، ان “الوضع الامني في قضاء الطارمية آمن ومسيطر عليه”، وما حدث يوم امس في القضاء هو انتقام من داعش و”استخبارات عمليات بغداد سيطرت على الوضع كامل وتم تصفية العناصر الارهابية بالكامل و”ما تداولته بعض وسائل الاعلام عن انتشار داعش في القضاء عار عن الصحة والعمليات مستمرة لملاحقة العصابات الاجرامية !!!.

ولم يبين قائد عمليات بغداد كيف وصل الارهابيون لقضاء الطارمية

وقال شهود عيان ان مسلحون مجهولون قتحموا باعداد كبيرة منطقة 14 رمضان قرية البوفراج البومرزوك في الطارمية قرب الشارع العام مساء الثلاثاء , بعدها دارت اشتباكات مسلحة عنيفة بينهم وبين الاهالي استمرت لاكثر من نصف ساعة وبحسب الشهود فان المسلحون قتلوا اكثر من عشرين رجل وشاب من البوفراج وجرح 22 اخرين معظهم اصاباتهم خطيرة ونقلوا للمشافي على الفوز
وطوق للواء 22 جيش عراقي جميع منافذ المنطقة وفرض حظر شاملا للتجوال .

واصدرت قيادة العمليات المشتركة بيانا اعترفت فيه بهجوم داعش الارهابي بالطارمية وينفذون اعدامات جماعية لعشيرة البوفراج البومرزوك

وقالت في بيان لها بعد العمليات الاستباقية التي نفذتها قطعاتنا الامنية شمالي بغداد ضد الخلايا النائمة وقتل العديد من الارهابيين فقد اقدمت بقاياهم على استهداف المواطنيين العزل من خلال اطلاق النار عليهم في احدى القرى النائية في الطارمية، ما اسفر عن استشهاد واصابة عدد منهم نقلوا على اثرها الى المستشفى وقد تصدت القوات الامنية لتلك العصابة الارهابية . كما أننا ننفي ما تداولته بعض وسائل الإعلام عن انتشار تلك العصابات الارهابية في قضاء الطارمية الذي تنتشر فيه اجهزتنا الأمنية وتفرض سيطرتها هناك علما ان العمليات مستمرة لملاحقة

وارتفع عدد القتلى والجرحى الى اكير من 25 عنصرا من الحشد الشعبي في الطارمية شمال بغداد فيما رفضت قوات الجيش والشرطة دخول المنطقة ليلا خشية الكمائن فيما قام داعش باعدام المتعاونين مع الحكومة رميا بالرصاص

وشن داعش الارهابي هجوما مسلحا أدى إلى مقتل خمسة من الحشد الشعبي في منطقة ال 14 رمضان في قرية عرب البوشيب قرب جامع (لا اله الا الله ) القريبة من العبايجي والأهالي يؤكدون عدم وجود أي تدخل أو إسناد من القوات الأمنية

وان من بين القتلى المحامي عبدالرحيم المرزوك الفراجي ونجله الذي استهدفهم الهجوم الارهابي

ونصبت ثكنات جديدة للواء الثامن في سرايا عاشوراء في #الطارمية

وتفجير منزل مسؤول الحشد العشائري ( أحمد عبد الرزاق المشهداني ) وهو من الداعمين المشاركة في الانتخابات على يد داعش الارهابي بمنطقة الأزري في #الطارمية شمال #بغداد

صور قتلى في منطقة 14 رمضان

لرؤية الهجوم ” title=”

وتفجير منزل مسؤول الحشد العشائري ( أحمد عبد الرزاق المشهداني ) وهو من الداعمين المشاركة في الانتخابات على يد داعش الارهابي بمنطقة الأزري في #الطارمية شمال #بغداد

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here