خففت السلطات القضائية العراقية عقوبة الإعدام الصادرة بحق ألمانية من أصل مغربي إلى المؤبد بتهمة الانضمام إلى تنظيم داعش، كما أعلنت الثلاثاء الخارجية الألمانية.
وقالت الوزارة في بيان مؤكدة معلومات صحيفة “دي فيلت” أنه “تم تخفيف عقوبة الإعدام الصادرة بحق المانية في العراق إلى المؤبد”.
والألمانية في الخمسين من العمر تتحدر من مانهايم (غرب) وذكرت وسائل الاعلام الالمانية ان اسمها لميا ك. وحكمت عليها المحكمة المركزية الجنائية في بغداد في يناير (كانون الثاني) بالاعدام.
وهي المرة الاولى التي يصدر فيها القضاء العراقي عقوبة الاعدام بحق اوروبية.
واصدرت المحكمة المكلفة قضايا الارهاب حكمها اثر ادانة المراة بتقديم دعم لوجستي لمنظمة ارهابية ومساعدتها على ارتكاب جرائم بحسب بيان المحكمة.

واضاف المصدر ان “المتهمة اقرت خلال استجوابها بأنها غادرت ألمانيا إلى سوريا ثم العراق للانضمام إلى نظيم داعش مع ابنتيها اللتين تزوجتا من عناصر في المنظمة الإرهابية”.
وكانت استأنفت الحكم الذي خفف إلى المؤبد ما يوازي في النظام القضائي العراقي السجن بين 15 إلى 20 عاماً، كما ذكرت وكالة الأنباء الالمانية.
ونهاية فبراير أصدر القضاء العراقي حكماً بسجن داعشية ألمانية قاصر 6 سنوات لإدانتها بالانتماء إلى تنظيم داعش ودخول البلاد بطريقة غير شرعية.
وأكد ان المحكمة حكمت على الألمانية ليندا فينزل البالغة (17 عاماً)، بالسجن 5 سنوات للانتماء إلى التنظيم الإرهابي، وعاماً آخر لعبورها الحدود العراقية بطريقة غير شرعية.
وكانت الشابة المتحدرة من بولسنيتس اختفت في صيف 2016 بعد اعتناقها الإسلام، وقد تكون اتصلت بعناصر من تنظيم داعش عبر الانترنت قبل أ تنحو إلى التطرف بحسب الصحف الألمانية.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.