أعلنت بولندا أنها لن تستقبل لاجئين على أراضيها، مؤكدة رفضها لبرنامج الاتحاد الأوروبي، بخصوص توزيع اللاجئين وتوطينهم في دول الاتحاد.

وقالت رئيسة الوزراء البولندية، بياتا شيدلو، إن بلادها ترفض رسميا، استقبال اللاجئين، والبرنامج الأوروبي بهذا الخصوص.
كذلك، رفض زعيم حزب “القانون والعدالة” الحاكم، ياراسلاف كاشينسكي، استقبال اللاجئين، معتبرا أن ذلك سيخفض المستوى الأمني في البلاد، فقال كاشينكيك: “سنضطر إلى تغيير ثقافتنا، وسينخفض المستوى الأمني بشكل راديكالي في بلادنا”، مضيفا: “الحديث، لا يدور فقط عن الخطر الإرهابي، بل وعن كارثة اجتماعية”.

وأوضح زعيم الحزب الحاكم أن بلاده، في حال استقبال اللاجئين، لن تتمكن من معالجة هذه المشكلة، أو وقفها فيما بعد، قائلا: “إذا أردنا إيقاف موجة العنف من طرف اللاجئين في علاقتهم بالنساء، سيتعين علينا استخدام نوع ما من القمع، وسنكون بذلك، في نظر اللاجئين، نازيين”.

وكان وزير الخارجية البولندي، قد قال، في حوار مع صحيفة “دي فيلت” الألمانية، نُشر الجمعة 19 مايو/أيار، إن بلاده مستعدة لاستقبال اللاجئين، شرط أن يكونوا راغبين في العيش في بولندا وليس عكس رغبتهم.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here