أصدر المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني، اليوم الخميس، بياناً نفى به ما قاله النائب السابق عن حركة التغيير وعضو وفد الديمقراطي الكردستاني المفاوض في بغداد مسعود حيدر، بشأن الاتفاق بين الحزبين الكرديين حول مرشح واحد لرئاسة الجمهورية.

وقال المكتب السياسي في بيانه: “في برنامج (رووداو اليوم) الذي يبث على فضائية رووداو، خرج شخص باسم مسعود حيدر وهو عضو مجلس النواب السابق عن حركة التغيير وعضو وفد الحزب الديمقراطي الكردستاني المفاوض في بغداد، وتحدث انه حصل اتفاق بين وفد الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني على ان يكون مرشح الديمقراطي الكردستاني مرشح وحيد للكتل الكردستانية لرئاسة الجمهورية إلا انه بعد ذلك خالف الاتفاق وفد الاتحاد الوطني الكردستاني، وأجرى اتفاقا آخر مع الكتل العربية الأخرى (الشيعية والسنية) لدعم مرشحه لرئاسة الجمهورية وهو الدكتور برهم احمد صالح”.

وأشار البيان الى انه “نود أن نبين للشخص المذكور وللرأي العام بأن كلام مسعود حيدر غير صحيح وعارٍ من الصحة، والقصد منه اخفاء تفاصيل ما جرى للرأي العام”.

وأوضح البيان، ان “وفد الاتحاد الوطني الكردستاني كان برئاسة السيد كوسرت رسول علي النائب الأول للأمين العام والذي يعتبر الشخص الأول داخل الحزب مع بعض الاخوة الآخرين من المكتب السياسي والمجلس القيادي، ونؤكد للجميع بأنه لم يحصل أي اتفاق أبداً لا مع الاخوة في الحزب الديمقراطي الكردستاني ولا مع بقية الأحزاب والكتل الاخرى الشيعية والسنية”.

وتابع البيان: “نريد ان نوضح للسيد مسعود حيدر وللرأي العام، بأن القرار داخل الاتحاد الوطني الكردستاني يكون قرارا جماعياً، وفي حال حصل اي اتفاق مع أي طرف سياسي او سواء داخل الاقليم او خارجه يجب ان يكون بعلم المكتب السياسي والمجلس القيادي وبعدها يوافق عليه السيد النائب الأول للأمين العام وبتوقيعه شخصياً يدخل الاتفاق حيز التنفيذ، وغير ذلك الاتحاد الوطني الكردستاني لا يدخل في أي اتفاق جانبي او هامشي او شخصي”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.