يشهد معهد البحوث الحيوية الطبية لدى أكاديمية العلوم الروسية، اليوم الثلاثاء، انطلاق تجربة “سيريوس” التي تحاكي رحلة فضائية إلى القمر.

وقال ناطق باسم المعهد الروسي إن تلك التجربة هي الحلقة الأولى في سلسلة التجارب الروسية الأمريكية الأوروبية المشتركة التي من شأنها محاكاة ظروف مختلف الرحلات الفضائية بعيدة الأمد.

وتستغرق التجربة الأولى وهي أقصر التجارب زمنا، 17 يوما. وتقضي بأن تقوم “مركبة فضائية” بطاقم من 6 أفراد برحلة إلى القمر. أما بقية التجارب فستستغرق فترة تتراوح بين 4 أشهر وعام واحد.

وقال مدير المختبر في المعهد الروسي للبحوث الحيوية والطبية فاديم غوشين، إن طاقم “المركبة” المشارك في التجربة يضم 3 رجال و3 نساء، وهم: العضو في فريق رواد الفضاء الروس أنا كيكينا، والموظف في شركة “إينيرغيا” الروسية المصنعة للصواريخ مارك سيروف والموظف في إحدى شركات الصناعة الفضائية الأوروبية الألماني فيكتور فيتر، إضافة إلى 3 باحثين في المعهد الروسي، ناهيك عن 3 مشاركين احتياطيين. وقد اجتازوا جميعا دورة التدريب التي يتلقاها عادة رواد الفضاء الروس قبل قيامهم برحلات فضائية.

وقال غوشين إن إحدى مهام التجربة تنحصر في التأكد من قابلية الطاقم (المؤلف من الرجال والنساء بنسبة 50%) للتعاون والعمل المشترك الفعال.

يذكر أن معهد البحوث الحيوية والطبية سبق له أن أجرى، عام 1999، تجربة “سفينكس” بمشاركة باحثة كندية. وواجه طاقم التجربة بعض المشاكل المتعلقة بجنس أفراد الطاقم، ما أجبر منظمي التجربة على إصدار قانون أخلاقي خاص يتقيد به أفراد الطاقم في المحطة الفضائية الدولية.

وتؤمن التجربة غرفة خاصة لكل مشارك، عدا عن فناء للاجتماعات لبحث مشاكل الرحلة الفضائية.

كما أشار غوشين إلى أن “سيريوس” تقضي أيضا بإجراء تجارب صحية وبيئية وأخرى تتعلق بغذاء المشاركين.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here